الرئيسية / تبريكات / رُتبة سرّ مَسْحَة المرضى البسيطة

رُتبة سرّ مَسْحَة المرضى البسيطة

رُتبة سرّ مَسْحَة المرضى البسيطة – خاصة بالكهنة

صلاة البدء

المحتفل: ألمجدُ للآبِ والابنِ والرُوحِ القُدُس من الآنَ وَإِلى الأَبَد.

الشعب: آمين.

المحتفل: يا ربَّنا يسوعَ المسيح، شَافِيَ جَميعِ الأمراضِ وَضَامِدَ كلِّ الجراح. يا مَنْ شَفَيْتَ المخلَّعَ وأَوقَفْتَ نَزْفَ النازفة، وأَعْطَيتَ رُسُلَكَ القدِّيسينَ السُلطانَ، وَقُلْتَ لَهُم: باسمي تُخرِجونَ الشياطينَ وَتَشفُونَ المَرْضَى وتَفتَقِدونَ المتَضَايقين. أنْتَ، يا ربُّ، بِنِعْمَتِكَ وبِمَراحِمِكَ الغزيرة، أَرْسِلِ الصِحَّةَ والشِفاءَ والعَزاءَ والنَشَاطَ لابنك (أو لابنتِك)… وَامْحُ جَميعَ ذُنُوبِهِ وخطَايَاهُ. فإذا قامَ من شِدَّتِهِ مُحتَفِظًا بإيمانِهِ، يَرفَعُ المجدَ إِليكَ وإِلى أَبيكَ وَرُوحِكَ القُدُّوس، الآنَ وَإِلى الأَبَد.

الشعب: آمين.

الشعب: من المزمور 51 (50)

* إِرحـمني يـا أَلله كَعَظيمِ رَحْمَتِـكَ وَكَـمِثلِ كَثْرَةِ رَأْفَــتِكَ امْحُ مَآثِمي.

** إِغْـسِلْـنــي كَـثيـرًا مِـنْ إِثْمي وَمــنْ خَـطِـيئـتِـي طَهِّرْني.

* تَـنْضــحُـني بـالـزُوفَـى فأَطْهُرْ وتَـغسِلُني فَأَبيَضُّ أَكْثَرَ مِنَ الثَلْج.

** إِصْـرِفْ وَجْـهــكَ عــنْ خَطَايايْ وَامْـحُ كُـلَّ مـآثـِمـي.

* قــلْبًـا نــقِيًّـا أُخْـلُقْ فِـيَّ يا أَلله وَرُوحًا مُسْتَقِيمًا جَدِّدْ في أَحْشَائي.

** لا تَـطْرَحْـني مِـنْ أَمـامِ وَجْهِكَ وَرُوحَــكَ القُدُّوسَ لا تَنْزِعْهُ مِنِّي.

*/** أَلمجْدُ للآبِ والابْنِ والرُوحِ القُدُس مِـــنَ الآنَ وإِلـى أَبَـدِ الآبِـدِينْ.

المحتفل: (يلتفت إلى المريض، قائلاً): يا سيِّدَ كلِّ شِفَاءٍ وَوَاهِبَ كلِّ خير. يا مَنْ تُعْنى دائمًا بحَيَاةِ البَشَر، ولا تَمنَعْ عنهم مساعَدَتَك. لِتَحِلَّ أَيُّها الربُّ الإلهُ … يمينُك المملوءَةُ مَرَاحِمَ وَحَنانًا وشِفاءً وخلاصًا على ابنِك (أو ابنتِك)… المتألِّمِ هذا. إِشْفِهِ مِنْ أوجَاعِهِ وآلامِهِ. إِصفَحْ عن ذُنُوبِهِ وَخَطاياهُ، وَأعطِهِ نِعْمَةً لِيَتَحمَّلَ آلامَه فَتُصْبِحَ اشْتِراكًا في عَمَلِ يَسُوعَ المسيح الخَلاصيّ، فيَسْجُدَ لكَ وَيُمَجِّدُكَ الآنَ وَإِلى الأَبَد.

الشعب: آمين.

المحتفل: (يرفع يدَه اليُمنى فوق رأس المريض، قائلاً):

باسمِكَ أَيُّها الآبُ القدُّوس، أَضَعُ يَدِي على ابنِكَ (ابنتِك) هذا…، وأَطْلُبُ منكَ متوكِّلاً على مَراحِمِكَ أَنْ تُحِلَّ عَلَيه يَدَكَ المملوءَ ةَ رأفةً، تلك الَّتي وضَعَها سَيِّدُنا يَسُوعُ المسيحُ على البُرصِ فتَطَهَّرُوا، وعلى العُميان فَعَايَنوا النُور، وعلَى المَرضى فتقوَّوا وشُفوا. أَطْلُبُ مِنكَ، يا ربّ، أَنْ تَضَعَ يدك عليهِ وَتَهَبَهُ الشفاءَ والصِحَّةَ والقوَّةَ والنعمة على اقتبال الآلام مع ابنِك المتألِّم والممَجَّد ربِّنا يسوع المسيح. أَقِمْهُ مِنْ ضَعَتِهِ وَوَجَعِهِ ونَجِّهِ من كلِّ المخَاطِرِ، فيُسبِّحَ اسْمَكَ واسمَ ابنِكَ الوَحيدِ وَرُوحِكَ الحيِّ القدُّوس، الآنَ وَإِلى الأَبَد.

الشعب: آمين.

المحتفل: أَيُّها الآبُ القُدُّوسُ الطَبيبُ السَماويُّ للنُفوسِ والأجْسَاد، يا مَنْ أَرْسَلْتَ ابْنِكَ ربَّنا يَسُوعَ المسيح، فَشَفَى كُلَّ مَرَضٍ وَنَجِّانا من الموت. إِشفِ بِهَذِهِ المسْحَةِ المقَدَّسَةِ إِبْنِكَ هذا… (أو إبنَتِكَ هذه…).

(يَمسَحُ الكاهنُ المريضَ بالزيت بإبهامِ يدِه اليُمنى، شَكْلَ صليبٍ من جَبْهَتِهِ إلى ذَقْنِهِ، ماسحًا بالوقت عَينهِ منخارَيه وشَفَتَيه، ومِنْ أُذُنِهِ اليُمنَى إلى أُذُنِهِ اليُسرى، مَاسِحًا بالوقت عَينهِ عَينَيه).

إِشْفِهِ مِنْ كُلِّ مرضٍ في النفسِ والجسد، بِنَعْمَةِ ربِّنا يسوع المسيح الَّذي يَليقُ بِكَ المجدُ مَعَهُ ومَعَ الروحِ القُدُس، الآن وإلى الأَبَد.

الشعب: آمين.

المحتفل: (يَمسحُ الكاهنُ يَدَيهِ من الزيت بالقطن. بعد المسحة، يضع الكاهنُ يدَهْ على رأسِ المريض):

يا ربَّنا يَسُوعَ المسيح. أَيُّها الطَبيبُ الحقيقيُّ لنُفوسِ البَشَرِ وَأَجسَادِهِم. أَنتَ يا مُخلِّصَنا إِشْفِ أَمراضَنا بِنِعْمَتِكَ وَبِتَحَنُّنِ مُرسِلِك. لِتَكُن مَراحِمُكَ وحنَانُكَ على خلائقِكَ وجَبلَتِكَ فلاَ تهلِكْ. والآنَ أُبسُطْ أَيُّها الرَبُّ الإلهُ يَمينَ + رَحْمَتِكَ وافتَقِدْ إِبْنَكَ هذا… (أو إبنَتَكَ هذه…)، وامنَحْهُ الصِحَّةَ والشِفاءَ باسمِكَ المسْجُودِ لَهُ والقُدُّوس وباسم أبيكَ المبَارَكِ وَرُوحِكَ الحَيِّ القُدُّوس، وبصلواتِ الكُلِّيَّةِ المجْدِ سيِّدَتِنا مريم العَذْرَاء، ومار يوحَنّا المعمَدان ومار مارون ومار يوحنَّا مارون، وبصلوات الأنبياءِ والرُسُلِ والشُهَداء والمعْتَرِفينَ والآباءِ القدِّيسينَ وَجَميعِ الَّذِينَ أَرضَوكَ مِنَ البَدء، ونَرفَعُ إِلَيْكَ المجدَ الآنَ وإلى الأَبَد.

الشعب: آمين.

المحتفل: أَيُّها الآب الحَنُونُ، يا مَنْ لا تَحْبِسُ مَعُوناتِكَ عن الَّذين يَحتَاجُونَها، أَهِّلْنا مع إِبْنِكَ هذا… (أو إبنَتِكَ هذه…)، الَّذِي يَسْأَلُكَ الصِحَّة والشِفاءَ والعَزاءَ وَمَغْفِرَةَ خطاياهُ، أَن نَدعُوكَ بإيمانٍ وَرَجاءٍ ومحبّة، قائلين:

المحتفل والشعب: أبانا الَّذي في السماوات…

المحتفل: أُبسُطْ يا رَبَّنا يسوع المسيح يمينَ رَحْمَتِكَ، وافتَقِدْ إِبْنَكَ هذا… (أو إبنَتَكَ هذه…)، وَاشفِهِ مِنْ كلّ مَرَضٍ وَوَجَعٍ في النفسِ والجَسَد. وكما لاشيتَ، يا ربُّ، الحُمَّى من حَماةِ سِمعان، وشَفَيتَ المرأة مِنْ نَزفِ دَمِها، وَصَنَعْتَ المراحِمَ مَعَ الأَرمَلَةِ الَّتي مَاتَ ابنُها، وَدَعَوتَ لعازَرَ مِنَ القَبرِ وَبَعَثتَهُ، وشَفَيتَ عَبدَ قائدِ المائةِ بكَلِمَتِكَ؛ هكذا الآنَ، أَيُّها الربُّ الحنونُ والرحُومُ والطويلُ الروحِ والكثيرُ النِعْمَةِ والحقّ، أُبسُطْ يَمينَكَ الممْلُوءَةَ مَرَاحِم، وافتَقِدْ جَميعَ مَرْضانا والمتَألِّمِينَ بيننا، وَقوِّهم وَشدِّدْهُم، فنَرفَعَ معهُم المجدَ والشُكرَ إِليكَ وإِلى أَبيكَ ورُوحِكَ القُدُّوس، الآنَ وإلى الأبد.

الشعب: آمين.