الرئيسية / صلوات / الأحد السادس بعد القيامة

الأحد السادس بعد القيامة

الأحد السادس بعد القيامة

صلاة المساء

ك المجد للآب والابن والروح القدس في بدايتنا ونهايتنا ولتفض علينا الرحمة والحنان في الدنيا والآخرة، يا ربنا والهنا لك المجد الى الابد.   ش   آمين.

صلاة البدء وتسبحة الملائكة

*أهّلنا أيّها المسيح، أن نمجِّدَ قيامتك كلّ يوم، ولا سيما في مثلِ يومها، بقلبٍ نقيٍّ وضميرٍ طاهرٍ وأعمالٍ صالحة، حتى نستحقَّ أن نبشِّر بها في العالم صادقين، ونعيشَ حياتَنا بنورِها مستنيرين، ونرقُدَ رقادَنا بالقيامة راجين، لنسبِّحك في ملكوتك السماوي إلى الأبد.

ش آمين.

ك السّلام للبيعة ولبنيها.

*      المجد لله في العلى، وعلى الأرض السلام، والرجاء الصالح لبني البشر.
**     سبحوا الرب يا جميعَ الأمم، وإمدحوُه يا جميع الشعوب،
*      لأنّ رحمتَهُ قد عظُمت علينا، وصِدقُ الربِّ يدوم إلى الأبد.
**     المجد للآب والإبن والروح القدُس من الآن وإلى أبد الأبدين، وعلى الأرضِ السلامُ والرجاء الصالح لبني البشر.

الصلاة الأولى ومزمور اليوم (117)

  • ارحمنا اللّهمّ واعضُدْنا.

كبقيامتِك، أيُّها المسيحُ، أبهجتَ قلوبَنا، وأعدْتَ الفرحَ إلى الحياة، فأظهرتَها على ما أرادَها الله مُنذُ البدء، طريقًا نسلكُها إليه وإشراكًا لنا في حياتِه، نفحةٌ من محبَّةِ الله، ورجاءً يتحقَّقُ في الملكوت، حيثُ نسبِّحُك معَ أبيك وروحِك إلى الأبد.

ش آمين.

اللازمة : لا أموت بل أحيا وأحدِّثُ بأعمال الرب.

*إعترفوا للربِّ لأنَّه صالحٌ، لأنَّ إلى الأبد رحمته.

**ليقُل إسرائيلُ: **ليقُل إسرائيلُ: إنَّ إلى الأبد رحمته.

*ليقل بيت هرون: إنّ إلى الأبد رحمته.

**ليقُل المتّقون للربِّ: إنّ إلى الأبد رحمته.

*من الضيق دعوتُ الربّ فاستجابَ الربُّ لي بالرُحب.

**الربّ معي، لا أخاف. وماذا يصنعُ بي البشر.

*الربّ معي بينَ ناصريَّ فأرى خيبةَ مُبغضيَّ.

**الاعتصامُ بالربِّ خيرٌ من الاتّكال على البشر.

*الاعتصامُ بالربّ خيرٌ من الاتّكال على العظماء.

**أحاطتْ بي جميعُ الأمم، باسم الربِّ أدمّرهم.

*أحاطوا بي ثمّ أحاطوا بي، باسم الربّ أدمّرهم.

**لقد دفعتني لكي أسقُطَ لكنَّ الربَّ نصرني. الربّ عزّي وتسبيحي. قد كان لي خلاصاً.

*صوت ترنيمٍ وخلاصٍ في أخبيةِ الصدّيقين. يمين الربّ صنعتْ ببأسٍ.

**يمين الربّ ارتفعت. يمين الربّ صنعتْ ببأسٍ. لا أموت بل أحيا وأحدِّثُ بأعمال الربّ.

*الحجر الذي رذله البنّاؤون هو صار رأساً للزاوية. من عند الرب كان هذا وهو عجيبٌ في أعيننا.

**هذا هو اليوم الذي صنعه الربّ، فلنبتهج ونتهلَّلْ فيه.

*اعترفوا للربِّ لأنّه صالحٌ، لأنّ إلى الأبد رحمته.

الكلّ المجد للآب والابن والروح القدس، من الآن وإلى أبد الآبدين. آمين.

الصلاة الثانية ومزامير المساء

ارحَمْنا اللّهُمَّ واعضُدْنا

لا تضُنّ علينا بأنوارِك في هذه الحياة، أيُّها المسيحُ الذي عتَقَنا من الظلمة لنكونَ مِنْ أبناء النور، فنسلُكَ في نورِ طريقك، ونَعمَلَ في نور نعمتك، ونسيرَ بنور قيامتك، حتى نبلُغَ يومًا نورَ مجدك، فنشاهدَك به وجهًا لوجه، في غبطةٍ من السعادة لا تُوصَف، ونسبِّحَك مَعَ أبيك وروحِك إلى الأبد.

ش آمين.

مزامير المساء

مزمور 140 ( 1-4)

*      يا ربِّ إليك صرختُ، أسرع إليَّ، أصِخْ لصوتي حين أصرخُ إليك.

**     لتقم صلاتي كالبخور أمامك، ورفعُ كفَّيَّ كتقدمةِ المساء.

*      إجعَلْ يا ربِّ حارِسًا لفمي، رقيبًا على بابِ شفتَيَّ!

**     لا تُمِل قلبي إلى أمر السوء، إلى الإنغماس في جرائم النِّفاق، مع الرجال الفاعلينَ الإثم:

        حاشا لي أن آكُل من مُستلَذًّاتِهِم.

    مزمور 141

*      بصوتي إلى الربِ أصرُخُ، بصوتي إلى الربِ أتَضرَّع.

**     أسكُبُ أمامَهُ شَكواي، أبُثُّ لدَيهِ ضيقي عِندما يُغشى على روحي فيَّ.

*      وأنتَ قد علِمتَ سبيلي، وكيفَ أخفَوا فخًّا لي في الطريق الذي أنا سالكٌ فيه.

**     نظرتُ إلى اليمينِ ورأيتُ، فلم يكُن مَن يعرِفُني.

*      قد باد عنِّي كُلُّ ملجإٍ، ليسَ مَن يسأَلُ عن نفسي. صرختُ إليكَ يا ربِّ قلتُ: أنت معتصَمي ، أنتَ حظِّي في أرض الأحياء.

**     أصغِ إلى صُراخي فقد ذُلِّلتُ جداًّ، أنقذني من مضطهديَّ لأنًّهم قوُوا عليَّ.

*      أخرج مِن الحبسِ نفسي، لكَي أعترِف لإسمِكَ.

**     يُحيطُ بي إكليلُّ مِنَ الصدِّيقين، حين تُكافِئُني.

    مزمور 118 (105-112)

*      كلمتُكَ مصباحٌ لخُطاي ونورٌ لسبيلي، أقسمتُ وسأُنجِزُ أن أحفظَ أحكامً عدلِك.

**     لقد عُنِّيتُ إلى الغاية، أَحيني يا ربِّ بحسب كلمتِك بتطوعُّاتِ فمي ارتضِ يا ربِّ، وعلمني أحكامك.

*      نفسي في كفِّي كلّ حين، وأنا لم أنسىَ شريعتك نصَبَ المُنافقونَ ًفخًّا عليَّ، وأنا لم أضِلًّ عن أوامرك.

**     ورثتُ شهاداتِك إلى الأبد لأنها سرورُ قلبي أملت قلبي لأقضي رُسومكَ، فإنّ ثَوابَها إلى الأبد.

مزمور 116

*      سبَّحوا الربَّ يا جميع الأمم وامدحوهُ يا جميع الشُّعوب،

**     لأنّ رحمتَهُ قد عظُمتْ علينا وصِدقَ الربِّ يدومُ ألى الأبد.

الكل    المجدُ للآب والأبن الروح القدُس من الآن وألى أبد الأبدين . آمين. هلِّلويا.

الفروميون والسدر

ك لِنَرفَعنَّ التَّسبيحَ والمجدَ والإكرامَ إلى الكلمة المتجسِّد الذي بعدَ أنْ ماتَ وقامَ صَعِدَ إلى السماء، وجلَسَ عَن يمين الآب، وتكلَّل بالمجد والكرامة، الصالحُ الذي لهُ المجدُ والإِكرامُ في هذا المساء وفي كلّ أيّام حياتنا الآنَ وإلى أبدِ الآبدين. ش آمين.

ك صنعتَ كلَّ شيء، أيها المسيح، بتدبيرٍ من محبَّتِك للبشر. فلقد نَزَلْتَ من السماء إلى الأرض لأجلنا، لتسكُن فيما بيننا إنسانًا ابنَ إنسان، وتقِفَ حياتَك كلَّها على عَمَلِ خلاصنا، وتسيرَ بنا في طريقك الوحيد إلى الآب. ثم متَّ على عود الصَّليب لأجلنا، لتكفِّرَ عن خطايانا، وتغسُلَنا بنَضحِ دمك، وتطهِّرَنا بغَسل الماء وكلمة الحياة، وتغمرَنا بفيضِ نِعَمِكَ ومواهبك. وقُمت من الموت كذلك لأجلنا، لتُقيمَنا خليقةً جديدةً على صورة قيامتك، وصَعِدْتَ أخيرًا إلى السماء لأجلنا، لتُعِدَّ لنا هناك مكانًا، وتُرسل إلينا روحَك المُعزِّي.

على كلِّ هذا الذي عَمِلتَه لأجلنا مجَّدكَ الآبُ بالمجدِ الذي كان لك عندَه من قبلِ كونِ العالم، فسلَّطَك على أعمال يديه، وأخضَعَ كلَّ شيء تحت قدميك. وها إنَّك بعدَ أنْ قرَّبتَ عن الخطايا ذبيحةً واحدةً جَلَسْتَ عن يمين الله إلى الأبد.

هَبْنا أَنْ نعرِفَ محبتك هذه التي تفوقُ المعرفة، لكي نمتلئَ إلى كلِّ مِلءِ الله، ونعترفَ أنَّك في مجدِ الله الآب، فنبتغي ما هو فوق، حيثُ أنتَ جالسٌ عن يمين الله. حتى إذا ظهرتَ ثانيةً نَظهَرَ حينئذٍ معك في المجد، فنسبِّحَك مع الآب والروح إلى الأبد.

 ش آمين.

اللحن

*لقد آمَنَ الرسُلُ جميعًا بقيامةِ الربِّ ولم يكن توما معهم يومَ الأحد آمنَ توما أيضًا صارخًا: ربي وإلهي إني مؤمن.

**على إيمان الرسل قامَ إيمانُ البيعة، وهي تعترفُ بقيامتِك إلى أقاصي الأرض.

الصلاة

ك نسجدُ لك، يا مَن انحدرتَ من السماء إلى الأرضِ إلينا، واتَّخذتَ بشريَّتَنا، ومتَّ على عودِ الصليبِ لِفدائِنا، ونَزَلْتَ عن صليبِكَ إلى القبر، وخرجْتَ من قبرِكَ إلى الحياة، لحياتنا. هَبْنا، في مساء الأحد الأوّل من قيامتك، إيمانَ النساء دونَ خوفِهنَّ، وإيمانَ النساء دونَ خوفِهنَّ، وإيمانَ الرُسُل دونَ جَزَعِهم، وإيمانَ توما دون تردُّده، حتى يَعتلِنَ إيمانُنا بالأعمال، وتقودَنا أعمالُنا إلى الحياة، وتُشركَنا حياتُنا في الملكوت، فنسبِّحَك مع أبيكَ وروحِكَ الآنَ وإلى الأبد.ش آمين.

مزمور القراءات

*إنْ لم أُعاينْ أَثَر المساميرِ في يديه ورجليه، ومَوضِعَ طعنِ الحربةِ في جنبه، فلا أُؤمن.

**هاتِ إصبَعَك يا توما إلى هَهُنا، وعاينْ يديَّ ورجليَّ، وضَعْ يَدك في جَنبي.

*ربّي وإلهي! مجَّدَتْكَ السماواتُ والأرضُ، والملائكةُ والبشر، بكلِّ فمٍ وفي كلِّ آنٍ وأوان.

*قراءةٌ من سفر الأمثال (30/2-9)

2 اني ابلد من كل انسان وليس لي فهم انسان.
3 ولم اتعلّم الحكمة ولم اعرف معرفة القدوس.
4 من صعد الى السموات ونزل. من جمع الريح في حفنتيه. من صرّ المياه في ثوب. من ثبت جميع اطراف الارض. ما اسمه وما اسم ابنه ان عرفت.
5 كل كلمة من الله نقية. ترس هو للمحتمين به.
6 لا تزد على كلماته لئلا يوبخك فتكذّب
7 اثنتين سألت منك فلا تمنعهما عني قبل ان اموت.
8 ابعد عني الباطل والكذب. لا تعطني فقرا ولا غنى. اطعمني خبز فريضتي.
9 لئلا اشبع واكفر واقول من هو الرب. او لئلا افتقر واسرق واتخذ اسم الهي باطلا

* قراءة من أعمال آبائنا الرسل الأطهار (24/10-27)

24: 10 فاجاب بولس اذ اوما اليه الوالي ان يتكلم اني اذ قد علمت انك منذ سنين كثيرة قاض لهذه الامة احتج عما في امري باكثر سرور
24: 11 و انت قادر ان تعرف انه ليس لي اكثر من اثني عشر يوما منذ صعدت لاسجد في اورشليم
24: 12 و لم يجدوني في الهيكل احاج احدا او اصنع تجمعا من الشعب و لا في المجامع و لا في المدينة
24: 13 و لا يستطيعون ان يثبتوا ما يشتكون به الان علي
24: 14 و لكنني اقر لك بهذا انني حسب الطريق الذي يقولون له شيعة هكذا اعبد اله ابائي مؤمنا بكل ما هو مكتوب في الناموس و الانبياء
24: 15 و لي رجاء بالله في ما هم ايضا ينتظرونه انه سوف تكون قيامة للاموات الابرار و الاثمة
24: 16 لذلك انا ايضا ادرب نفسي ليكون لي دائما ضمير بلا عثرة من نحو الله و الناس
24: 17 و بعد سنين كثيرة جئت اصنع صدقات لامتي و قرابين
24: 18 و في ذلك وجدني متطهرا في الهيكل ليس مع جمع و لا مع شغب قوم هم يهود من اسيا
24: 19 كان ينبغي ان يحضروا لديك و يشتكوا ان كان لهم علي شيء
24: 20 او ليقل هؤلاء انفسهم ماذا وجدوا في من الذنب و انا قائم امام المجمع
24: 21 الا من جهة هذا القول الواحد الذي صرخت به واقفا بينهم اني من اجل قيامة الاموات احاكم منكم اليوم
24: 22 فلما سمع هذا فيلكس امهلهم اذ كان يعلم باكثر تحقيق امور هذا الطريق قائلا متى انحدر ليسياس الامير افحص عن اموركم
24: 23 و امر قائد المئة ان يحرس بولس و تكون له رخصة و ان لا يمنع احدا من اصحابه ان يخدمه او ياتي اليه
24: 24 ثم بعد ايام جاء فيلكس مع دروسلا امراته و هي يهودية فاستحضر بولس و سمع منه عن الايمان بالمسيح
24: 25 و بينما كان يتكلم عن البر و التعفف و الدينونة العتيدة ان تكون ارتعب فيلكس و اجاب اما الان فاذهب و متى حصلت على وقت استدعيك
24: 26 و كان ايضا يرجو ان يعطيه بولس دراهم ليطلقه و لذلك كان يستحضره مرارا اكثر و يتكلم معه
24: 27 و لكن لما كملت سنتان قبل فيلكس بوركيوس فستوس خليفة له و اذ كان فيلكس يريد ان يودع اليهود منة ترك بولس مقيد

الباعوت

*أيّها الابنُ الذي خلَّصَ بقيامته البيعةَ من الضلال

إسمَعْ طِلبَتَنا وتَرَأَّفْ علينا.

**يا أمانًا أمَّنَ سُكَّانَ الأرضِ وسُكّانَ السماء،

أمِّنْ بيعتَك واحفَظْ بنيها بصليب النور.

*بمصالحةِ الابن حلَّ سلامُ اللهِ على البشر،

ليحِلَّ علينا أيُّها الربُّ سلامُك هذا لنبلُغَ به إليك.

المجدُ لكَ يا ضياء الآب، وصورةَ جوهره، الشكر لك يا خلاصَ العالم وقيامةَ الراقدين، التسبيحُ لك يا كلمةَ الآب التي بها قال لنا كلَّ شيء.

**هاكَ يديَّ ورجليَّ وقلبي يا توما، هات إصبعَك وكُنْ مؤمنًا. تعالَ وامسُسْ جراحاتي، وانظُرْ آثارَ الضربِ والمجالد! لقد زالَ شكُّ توما، وسَجَدَ مؤمنًا، فطوبى لِمَنْ يؤمنُ إيمانَ الرسول دونَ أنْ يدخُلَ في شَكِّه.

*اذهَبْ في المسكونة وبشِّرْ، بأنَّ المسيحَ قد قام. لقد نظرتَ بعينيكَ وسمِعتَ بأُذنيك وآمنتَ بضميرك فكُنْ شاهدًا لقيامتِه، مبشِّرًا بكلمته.

**آمنوا يا إخوتي بقيامةِ الربّ. إنّي رأيتُ آثارَ المَساميرِ وطعنَ الحربة وتخديشَ المجالِد. آمنوا ولا تَشُكُّوا. ولتكُنْ حياتُكم جديدةً لأنَّ الابن منحنا حياةً جديدةً بقيامته.

*لِنذكرنَّ الأنبياءَ والرُسُلَ والشُهداء،

وجميعَ مَنْ جَدّوا وكَدّوا في كرمِ الربّ.

لِنذكُرنَّ مارْ يعقوبَ ومارْ مارونَ وسائِرَ الرِفاق

ومارْ أفرام كنّارةَ الروحِ القُدُس.

تحنَّنْ اللهمَّ على الضُعفاء وافتقد المَرضى بدُعائِهم

سامِحِ الموتى ونحنُ الخطأة اغفِرْ لنا ذنوبَنا.

**عَظِّمْ يا ربّ ذِكرَ أمِّكَ وقدِّيسيكَ

وبشَفاعَتِهم سامحْنا وموتانا

بطِلباتِ أمِّكَ وأنبيائِك والرُسُلِ والشُهَداء

احفَظِ الأحياءَ وارْحَمِ الموتى بعَطفِك

 ختام صلاة المساء

المحتفل  فلنشكر الثالوث الأقدس الممجد ولنسجد له ونسبِّحْهُ الآب والابن والروح القُدُس، آمين.

ش  يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم.

    قُدُّوسٌ أنت يا الله، قُدُّوسٌ أنت أيها القوي، قُدُّوسٌ أنت يا من لا يموت إرحمنا، يا ربُّ ارحمنا، يا ربُّ اغفر لنا وارحمنا ، يا ربُّ استجبنا وارحمنا، يا ربُّ اقبل خدمتَنا وصلواتنا، يا ربُّ تعال وارحمنا.

ش أبانا الذي في السّماوات، ليتقدس إسمك، ليأتِ ملكوتُك، لتكُن مشيئتُك كما في السماء كذلك على الأرض، أعطِنا خُبزنا كفافَ يَومِنا، واغفر لنا ذُنوبَنا وخطايانا، كما نحنُ نِغفرُ لِمن أخطأ وأساء إلينا، ولا تُدخلنا في التجربة، لكن نجِّنا من الشِّرير، لأنَّ لكَ المُلكَ والقُوَّة والمجد إلى الأبد. آمين.

صلاة

المحتفل لكَ النَّهارُ يا ربِّ، ولك اللِّيل، وقد أقمتَ الضِّياءَ والشمَّس، وبقوَّتِك تُديرُ الأوقاتَ فتتوالى بانتظام. لقد أزلت النهارَ، يا رب، بإرادتك وأتيت بالمساء فيَقومِ سُلطانُ اللَّيل بأمرك. أللَّهُمَّ، كن لنا النهارَ العظيمَ الذي لا يتبدَّل، في المساء الداجي . أشعَّ نورَكَ في قُلوبنا، وفي اللَّيالي الحالكة أنرنا بمعرفةِ حقِّك، فنُسبِّحك بلا انقطاعٍ طوالَ أيَّام حياتنا، أيُّها الآبُ والإبنُ والروحُ القُدُس، لك المجدُ وعلينا الرَحمة، الآنَ وكلَّ آنٍ إلى أبد الأبدين. ش  آمين.

المحتفل  لنِشكُرِ الله على جميع نِعَمِهِ التي أنعَمَ علينا بها في هذا النهارِ الذي مضى بأمانٍ وسلام. لِنفْـتكِر فيما تعدَّيناهُ من وصايا اللهِ ووَصايا بيعتِه: بالفِكر، أو بالقَولِ، أو بالفعِل، أو بالإهمال. وَلنَنْدَم عليه من صميمِ القلب، ونطلُبْ منً اللهِ المُسامَحةَ والغُفران.

( هنا يفحص كلٌّ ضميره برهة نادماً على خطاياه)

ش  يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، المجدُ لكَ، المجدُ لكَ، المجدُ لكَ، اللَّهمَّ الآبُ الذي في السّماوات احفَظنا باسمكَ الحيَّ القدُّوس من الشِّرير، ولا تُدخِلْنا التَّجربَةَ، لأنَّ رجانا كلَّ ساعةٍ عليكَ، وإيَّاك نَدعو يا ربَّنا وإلهنا لك المجدُ إلى الأبد. آمين.

المحتفل  أيُّها الرَّبُّ رًبُّنا فلتَكُن خِدمتُنا الضعيفةُ لرِضاك، وصلواتُنا لِحمدِكَ، وتضرُّعاتُنا لِوَقارك. فلتأْتِ مراحِمُك وحنانُكَ وعونُك ونِعَمُكَ ومحبَّتُكَ الإلهيَّةُ الكامِلةُ ولتَحِلَّ غزيرةً علينا نحن الضُّعفاءَ الخطأَة في العالمَين اللَّذين خلقتهُما بِنعمتِك يا ربَّنا وإلهنا لكَ المجدُ إلى الأبد. ش آمين.

المحتفل  السلام لجميعكم. ش ومع روحِكَ يا أبانا.

المحتفل  اللَّهمَّ اغفرْ لشَعبِكَ وارحَم رعيَّتَك، بصلواتِ أمِّك والقدَّيسينَ الذينَ اعترفوا بك، بصلواتِ الأنبياء، والرُّسُل، والشُّهداء، والمُعترِفين، والأبرار، والكهنة، والآباءِ القِدّيسين، والرُّعاةِ الحقيقيين، والمعلِّمينَ المُستقيمي الإيمان، وبصلوات مار …….. بابا روما، ومار ….. بطرس بطريركِنا ، ومار ….مطرانِنا، فَليُبارِكِ الله، ويُسامِح، ويُقدِّس ، ويُطهِّر، ويحفظ كلّ مؤمنٍ ومؤمنةٍ اشتركوا معنا في هذه الخدمةِ الروحيَّة، ولتفضِ الرحمةُ علينا وعليكم، أيُّها الإخوةُ جميعاً، على هذا المكان، وعلى سُكَّانهِ المؤمنين، وليجعَل راحةً طيِّبةً للموتى المؤمنينَ الذينَ انتقلوا منه، ويحفظْ بصليبهِ الظافِر الأحياءَ المؤمنينَ الساكنين فيه، ولتَظهر علينا وعلى عبيدك الساجدينَ لكَ الذين أحنوا رؤوسَهم قدّامك رحمةُ الثالوثِ الأقدس والمُمجَّد، الآبِ والإبنِ والروحِ القدس لهُ المجدُ في كلِّ وقتٍ و كلِّ زمانٍ إلى الأبد. ش آمين.

المحتفل فَليَغفِرِ اللهُ خطاياكم، ويترُك لكم زلاَّتِكم ويُخلِّصكم من قوّةِ العدو، ويمنحْكُم الحلَّ من كلِّ ما خَطِئتُم. إمضوا بالسِّلام وصلُّوا عنِّي لأجل المسيح.

صلاة الصباح

ك المجد للآب والابن والروح القدس في بدايتنا ونهايتنا ولتفض علينا الرحمة والحنان في الدنيا والآخرة، يا ربنا والهنا لك المجد الى الابد.  ش   آمين.

صلاة البدء وتسبحة الملائكة

*أيُّها المسيحُ، في مثل هذا الصباح المباركِ خَرَجْتَ من ظلمة الليل ورقاد الموت إلى نور المجد والحياة الجديدة، هَبْنا أنْ نخرُجَ من ظلمةِ ليلِنا وموتِ خطايانا إلى نورِ صباحك وحياةِ نعمتك، فنسعى سَعيَنا اليومي، مَعَ عمَّال الساعة الأولى من النهار، إلى تتميم إرادتك، حتى نستحقَّ أنْ نخرُجَ يومًا من هذه الحياة إلى مثل قيامتك ومجدك، فنسبِّحَك إلى الأبد.

ش آمين.

ك السّلام للبيعة ولبنيها.

*      المجد لله في العلى، وعلى الأرض السلام، والرجاء الصالح لبني البشر.

**     سبِّحوا الرب يا جميعَ الأمم، وامدحوُه يا جميع الشعوب،

*      لأنّ رحمتَهُ قد عظُمت علينا، وصِدقُ الربِّ يدوم إلى الأبد.

**     المجد للآب والإبن والروح القدُس من الآن وإلى أبد الأبدين، وعلى الأرضِ السلامُ

    والرجاء الصالح لبني البشر.

الصلاة الأولى ومزمور اليوم (67/1-10)

  • ارحمنا اللّهمّ واعضُدْنا.

كأنِرْ بصائرَنا، أيُّها المسيحُ، بنورِ صباح قيامتك، حتى نؤمِن إيمانَ النساءِ والرُسُل، دونَ أنْ نَضَعَ حدًّا لإيمانِنا فَنَثِقَ بك الثِقةَ الكاملةَ، ونستحقَّ منك الطوبى التي تمنحُها لِمَنْ لم يَروا ويؤمنون، فنسبِّحك إلى الأبد.

ش آمين.

اللازمة : لِيَقُم اللهَ فيتشتَّتَ أعداؤه ويهرُبَ مُبغضوه مِن وجهِه.

*لِيَقُم اللهُ فيتشتَّتَ أعداؤه ويهربَ مبغضوه من وجهه.

**كما يتبدَّدُ الدخانُ بدِّدهم. كما يذوبُ الشمعُ أمامَ النارِ ليهلِكَ المنافقونَ أمامَ الله.

*وليفرح الصدِّيقونَ ويتهلَّلوا أمامَ الله، وليُسَرُّوا فرحاً.

**رنِّموا لله. أشيدوا لاسمه. مهِّدوا للراكبِ في البراري. الكائنُ اسمُه، فتهلَّلوا أمامَه.

*إنَّ الله أبو اليتامى وقاضي الأرامل في محلِّ قدسه.

**الله هو المُسكِنُ الوُحَداءَ بيتاً، المخرجُ الأسرى إلى مراتِعَ، أما العاقّونَ فسكنوا الرمضاءَ.

*اللهمَّ عند خروجك قدّامَ شعبكَ، عندَ بروزِكَ في القفر.

**رَجَفَتِ الأرضُ، قطرتِ السماءُ من وجهِ إله سيناءَ، من وجه الله إلَهِ إسرائيل.

*مَطَرَ نِعَمٍ أَنزلتَ يا الله، وميراثَك في إِعبائِه أنتَ أيَّدته.

الكلّ المجد للآب والابن والروح القدس، من الآن وإلى أبد الآبدين. آمين.

الصلاة الثانية ومزامير المساء

ارحَمْنا اللّهُمَّ واعضُدْنا

أيُّها المسيح، الذي مَنعتَ نورَ قيامتِك عن الحُكماء والفُهَماءِ وأظهرتَه للنساءِ والرُسُل، أَنِرْنا، في هذا الصباحِ مِنْ قيامتِك، بالنور الذي كشفتَ به للجهَّال أسرارَك الخفيَّة، حتى نؤمِنَ بقيامتِكَ إيمانَ الرُسُل، ونشهَدَ لها في حياتِنا شَهادَتهم، فنستحقَّ أنْ نشتركَ بأفراحِ القيامةِ العامَّةِ ونمجِّدَك إلى الأبد.

ش آمين.

نشيد النور

الكل    نورُ الأبرار                     وبَهجَةُ القُلوب السَّليمة،

يسوع المسيحُ ربُّنا،             أشرقَ علينا مِن لَدُنْ أبيه.

جاءَ وأخرجَنا من الظُّلمَة        وبنورهِ البَهيِّ أنارَنا.

*      طلع النَّهارُ على البشر         وتبدّدَ سُلطانُ الظَّلام،

طلعَ علينا من نورِه نورٌ         وأنارَ العُيون الدّاجية.

**     لاحَ على الأرضِ مجدُه         فأنارَ اللُّجج السّحيقَة،

الموتُ بادَ والظلامُ انقشَع       وتكسَّرَتْ أبوابُ مَثوى الأموات

*      جميعُ البرايا استنارَتْ           وقد كانت منذُ القديمِ داجيَة،

الرَّاقدونَ في التُراب قاموا        وهلَّلوا لأنَهُ أتاهُمْ مُخلّص.

**     خلاصاً صنعَ ومنحنا الحياة     وصعِدَ إلى أبيه تَعالى.

وسيأتي في مجدِهِ العظيم         ويُنيرُ عُيونًا رَنتْ إليه.

*      ملِكُنا آتٍ في مجدٍ عظيم:       لنُضىءْ سُرْجَنا ونخرُج إليه،

لِنفرحَنَّ به كما فرَح بنا           لأنَّه سيُفرحُنا ببهاء ضيائه.

**     لِنرفعنَّ المجدَ لجلالِه            ونَحْمَدَنَّ أباهُ تعالى

        فقد رأفَ بنا وأرسَلَهُ إلينا         وأتانا رجاءً وخلاصاً

*      يومَ يأتي على غير تَوقّع        يخرُجُ الأبرارُ

ويُضيءُ المَصابيحَ              كلُّ مَن تعِبَ وجاهدَ واستعدَّ.

**     يفرَحُ فرحةَ الأبرار والصدِّيقين    ملائكةُ السماء وحُرَّاسُها

يُسبِّحونَ معًا ويُهللِّون           وعلى رُؤسِهِمِ الأكِلَّة.

*      أيّها الإخوةُ هُبُّوا واستعِدّوُا        فَنشكُرْ لَمَليكِنا ومُنقِذنا:

إنَّه يأتي في مجدٍ عظيم         وبنوره البهيِّ يُبهِجُنا.

الصلاة الثالثة ومزامير الصباح

ارحَمْنا اللّهُمَّ واعضُدْنا

يا شمسَ البرِّ الذي يُنيرُ كلَّ آتٍ إلى العالم، هَبْنا، في هذا الصباح المبارَك، أنْ نفتحَ بصائرَنا لأشعَّةِ نورك، كما فَتحْنا أبصارَنا لأشعّةِ نهارِك، حتى تُشعَّ فيها الإيمانَ، وتَنشرَ فيها الرجاءَ، وتُضرِمَها بالمحبَّةِ، فنسبِّحَكَ الآنَ وإلى الأبد.

ش آمين.

مزامير الصباح

مزمور 148

*      هَلِّلويا. سبِّحوا الربَّ منَ السماوات، سبِّحوه في الأعالي، سبِّحوهُ يا جميعَ ملائكتِه، سبِّحوهُ يا جميعَ جُنوده.

**     سبِّحيهِ أيتُّها الشمسُ والقمر، سبِّحيهِ يا جميعَ كواكِبِ النُّور، سبِّحيهِ يا سماءَ السماوات، ويا أيَّتُها المياهُ التي فوقَ السماوات.

*      لِتُسبِّحْ هذهِ اسمَ الرب، فإنَّهُ هو أمرَ فخُلِقَت، وأقامَها إلى الدَّهر والأبد، جعلَ لها رَسمًا فلا تتعدَّاه.

**     سبِّحي الربَّ من الأرض، أيَّتُها التًّنانينُ وَجميعَ الغمار، النارُ والبَرَد، الثَّلجُ والضبَّاب، الريحُ العاصٍفةُ المُمْضِيَةُ كلِمتَه.

*      الجِبالُ وجميعَ التِّلال، الشَّجرُ المُثمِرُ وجميعَ الأرز، الوُحوشُ وجميعَ الشُّعوب، الرؤساءُ وجميعَ البهائم، الدباباتُ والطُّيورُ ذاتُ الأجنحة.

**     ملوكُ الأرضِ وجميعَ الشُّعوب ، الرؤساء وجميعَ قُضاةِ الأرض، الأحداثُ والعُذارى، الشُّيوخُ مع الصِّبيان.

*      لِيُسبِّحْ هؤلاءِ اسمَ الرب، فإنَّ اسمَهُ وحدَهُ عالٍ، وجلالَهُ فوقَ الأرضِ والسَّماوات، وقد أعلى قَرنًا لشعبِه.

**     لِيكُنِ التَّسبيحُ في أفواه جميع أصفيائهِ، بني إسرائيلَ الشعبِ المُقرَّب إليه. هَلِّلويا.

مزمور 149 (1-6)

*      هلِّلويا. رنِّموا للرَّبِّ تَرنيمًا جديدًا، أقيموا تَسبِحتَهُ في مَجمَعِ الأصفياء، لِيفرحْ إسرائيلُ بِصانِعِه لِيَبتَهِجْ بنو صِهيونَ بِملِكِهِم.

**     لِيُسبِّحوا اسمَهُ بالرَّقص، لِيُشيدوا لهُ بالأكُّفِّ والكِنَّارة، فإنَّ الربَّ يرضى عن شعبه، يُجمِّلُ الوُدَعاءَ بخلاصِه.

*      يبتهِجُ الأصفياءُ في المجد، يُرنِمونَ على أسِرَّتِهِم: تَعظيمُ اللهِ في أفواهِهِم. هلِّلويا.

مزمور150

**     هَلِّلويا. سبِّحوا الله في قُدسِهِ، سبِّحوهُ في جَلَدِ عِزَّتِه، سبِّحوهُ لأجلِ جَبَروتِهِ، سبِّحوهُ بِحسبِ كَثرةِ عظَمتِه.

*      سبِّحوهُ بصوتِ البوق، سبِّحوهُ بالعود والكِنَّارَة، سبِّحوهُ بالدُّفِّ والرقص، سبِّحوهُ بالأوتارِ والمِزْمار.

**     سبِّحوهُ بِصنُوجِ السّماع، سبِّحوهُ بصنوجِ التَّهليل، كُلُّ نَسَمَةٍ فَلْتُسَبِّحِ الرَّبَّ. هلِّلويا

مزمور 116

*      سبِّحوا الرَّبَّ يا جميعَ الأمَم، وامدَحوهُ يا جميعَ الشُّعوب،

**     لأنَّ رَحمتَهُ قد عظُمَت علينا، وصِدقَ الرَّبِّ يدومُ إلى الأبَد.

الكل    المجدُ للآبِ والإبنِ والروحِ القُدُس، منَ الآنَ وإلى أبدِ الأبدين. آمين. هلِّلويا.

الفروميون والسدر

ك لِنَرفَعنَّ التَّسبيحَ والمجدَ والإكرامَ إلى الذي ارتفعَ إلى السماء وهو لا يزال مقيمًا على الأرض في سرِّ كنيسته، وجلَسَ عن يمين الآب وهو ملازِمٌ للبشر في سرِّ محبَّته، الصالحُ الذي لهُ المجدُ والإِكرامُ في هذا الصباح وفي كلّ أيّام حياتنا الآنَ وإلى أبدِ الآبدين. ش آمين.

ك ارتفعْتَ، أيها المسيح، إلى السماء، على مرأى من تلاميذك، وهم ينظرونَ إليك في اضطرابٍ ودَهشة، كأنَّك لم تُخبرهم بذلك من قبل. إلى أنْ ذكروا كلامَك فعادوا بفرحٍ عظيم، وقد أخذَ يعمَلُ فيهم، وأخذوا يتبصَّرون فيه. ولم يلبَثُوا أنْ آمنوا بصعودك، شَأْنَهم في الإيمان بقيامتك. وأخذتْ تتواردُ على ذِهْنهم أقوالُك كلُّها، عن صعودِك العجيب، عن عودتِك إلى الآب، عن جلوسِك عن يمينه، عن إعدادِك لهُم المكان، عَن إرسالِك إليهم روحك، عن لقائِك مع ذلك عندَهم، وإنْ غيرَ منظور. وأخذتْ أشواقُهم تتوزَّعُ بينَ السماء حيثُ أنتَ، والأرضِ حيثُ أنتَ كذلك.

هَبْنا، أيها المسيح، أن نُؤمِنَ مِثْلَهم بصعودِك وبقائِك معًا، فنرفَعَ إليك أشواقَنا وأنتَ فوقُ  عن يمين الآب، ونقدِّمَ إليك عبادَتنا وأنتَ هنا في سرِّ كنيستِك وسرِّ محبَّتك، فنعملَ عَمَلنا على الأرض بقلوبٍ مرتفعةٍ إلى السماء، إلى أنْ نقومَ يومًا على مثل قيامتك، ونَصعَدَ على مثل صعودك، فندخُلَ في نورِ مجدِك الدائم، حيثُ نسبِّحَك مع أبيك وروحك إلى الأبد. ش آمين.

اللحن

*السلامُ السلامُ لَكُمْ يا بني آدمَ، فقد رَضيَ الآبُ بكم وصالَحَكم.

**سبِّحوا الحيَّ ابنَ الآب الذي شاءَ أنْ يُعَدَّ بينَ المائتينَ ليخلِّصَنا.

*إنَّ البيعةَ التي تحيا الآنَ بحياةِ الابن تؤمنُ وتفرحُ وترتِّلُ التسبيح.

**المجدُ لك أيُّها المسيح، المجدُ لكَ يا مَنْ قُمت من بين الأموات وأنت الحي إلى الأبد.

الصلاة

ك إقبلْ أيها المسيح عطر صلاتِنا، كما قبِلتَ إيمانَ توما، سائلينَك بها سلامَكَ، الذي هو للإيمانِ الحقيقي علامتُه وعطيَّتُه، حتى نبلُغَ به إليكَ، فنمجِّدَكَ ونسبِّحَكَ إلى الأبد. ش آمين.

مزمور القراءات

*السلامُ السلامُ لكم أيُّها البعيدون، والرجاءُ الصالحُ لكم أيها القريبون، لأنَّ المسيحَ قامَ من القبر وجمعَ المشتَّتين.

**قال ربُّنا: سلامي أُعطيكم، سلامي أتركُه لكم، فيه تجدون كل خيرٍ لكم.

*تفرحُ البيعة بسلام الرب وتهتف وتقول: تبارك المسيح الذي قام من الموت وأعطانا السلام.

*قراءة من أعمال آبائنا الرسل الأطهار (25/1-12)

25: 1 فلما قدم فستوس الى الولاية صعد بعد ثلاثة ايام من قيصرية الى اورشليم
25: 2 فعرض له رئيس الكهنة و وجوه اليهود ضد بولس و التمسوا منه
25: 3 طالبين عليه منة ان يستحضره الى اورشليم و هم صانعون كمينا ليقتلوه في الطريق
25: 4 فاجاب فستوس ان يحرس بولس في قيصرية و انه مزمع ان ينطلق عاجلا
25: 5 و قال فلينزل معي الذين هم بينكم مقتدرون و ان كان في هذا الرجل شيء فليشتكوا عليه
25: 6 و بعدما صرف عندهم اكثر من عشرة ايام انحدر الى قيصرية و في الغد جلس على كرسي الولاية و امر ان يؤتى ببولس
25: 7 فلما حضر وقف حوله اليهود الذين كانوا قد انحدروا من اورشليم و قدموا على بولس دعاوي كثيرة و ثقيلة لم يقدروا ان يبرهنوها
25: 8 اذ كان هو يحتج اني ما اخطات بشيء لا الى ناموس اليهود و لا الى الهيكل و لا الى قيصر
25: 9 و لكن فستوس اذ كان يريد ان يودع اليهود منة اجاب بولس قائلا اتشاء ان تصعد الى اورشليم لتحاكم هناك لدي من جهة هذه الامور
25: 10 فقال بولس انا واقف لدى كرسي ولاية قيصر حيث ينبغي ان احاكم انا لم اظلم اليهود بشيء كما تعلم انت ايضا جيدا
25: 11 لاني ان كنت اثما او صنعت شيئا يستحق الموت فلست استعفي من الموت و لكن ان لم يكن شيء مما يشتكي علي به هؤلاء فليس احد يستطيع ان يسلمني لهم الى قيصر انا رافع دعواي
25: 12 حينئذ تكلم فستوس مع ارباب المشورة فاجاب الى قيصر رفعت دعواك الى قيصر تذهب

*قراءة من بولس الأولى إلى أهل أفسُس (4/17-32)

17 فأقول هذا وأشهد في الرب: أن لا تسلكوا في ما بعد كما يسلك سائر الأمم أيضا ببطل ذهنهم
18 إذ هم مظلمو الفكر، ومتجنبون عن حياة الله لسبب الجهل الذي فيهم بسبب غلاظة قلوبهم
19 الذين – إذ هم قد فقدوا الحس – أسلموا نفوسهم للدعارة ليعملوا كل نجاسة في الطمع
20 وأما أنتم فلم تتعلموا المسيح هكذا
21 إن كنتم قد سمعتموه وعلمتم فيه كما هو حق في يسوع
22 أن تخلعوا من جهة التصرف السابق الإنسان العتيق الفاسد بحسب شهوات الغرور
23 وتتجددوا بروح ذهنكم
24 وتلبسوا الإنسان الجديد المخلوق بحسب الله في البر وقداسة الحق
25 لذلك اطرحوا عنكم الكذب، وتكلموا بالصدق كل واحد مع قريبه، لأننا بعضنا أعضاء البعض
26 اغضبوا ولا تخطئوا. لا تغرب الشمس على غيظكم
27 ولا تعطوا إبليس مكانا
28 لا يسرق السارق في ما بعد، بل بالحري يتعب عاملا الصالح بيديه، ليكون له أن يعطي من له احتياج
29 لا تخرج كلمة ردية من أفواهكم، بل كل ما كان صالحا للبنيان، حسب الحاجة، كي يعطي نعمة للسامعين
30 ولا تحزنوا روح الله القدوس الذي به ختمتم ليوم الفداء
31 ليرفع من بينكم كل مرارة وسخط وغضب وصياح وتجديف مع كل خبث
32 وكونوا لطفاء بعضكم نحو بعض، شفوقين متسامحين كما سامحكم الله أيضا في المسيح *قراءة من

*قراءة من القديس أغوسطينوس.

الإيمان الذي يخلِّص.

سَمِعْتُمْ قراءَة الإنجيل المقدَّس عن قيامة المسيح. على هذه القيامةِ يرتكزُ إيمانُنا. لقد آمنَ بآلامِ المسيح الوثنيُّونَ والكَفَرَةُ واليهود، وآمنَ المسيحيون وحدَهم بقيامته. تذكِّرُنا آلامُ المسيح بشقاء هذه الحياة؛ وتبشِّرُنا قيامتُه ببَهجة الحياة العتيدة. لِنَبْذُلَنَّ جهودَنا للحياةِ الحاضرة ورجاءَنا للمستقبَلة. فاليومُ هو أوانُ العمل، وغدًا أوانُ الثواب. وهل يتجاسرُ من ينفُرُ من العَمَلِ على أَنْ يُطالِبَ بالأجرة؟ ما زال في مسامعكم كلامُ المسيح لتلاميذِهِ بعدَ القيامة. أرسَلهم ليبشِّروا بالإنجيل فَفَعَلوا. وقد أُذيعتِ البشارةُ وبلغتْ حتى إلينا. أجل، “لقد ذاعَ صوتُهم في كلِّ الأرض وكلامُهم في أقاصي المسكونة” (مزمور 18: 5). وبلغَ إلينا خُطوةً خُطوةً وحتى أقاصي العالم. لقد أوضَح لنا المسيحُ نهجَنا الخاص ورجاءَنا ببضعِ كلماتٍ قالها لتلاميذه: “من يؤمنْ ويعتمدْ يخلصْ”. يطالبُنا بالإيمان ويقدِّمُ لنا الخلاص: من يؤمنْ ويعتمدْ يخلصْ. فليسَ ما يطلبُه شيئًا بالنظر إلى هذا الوعدِ المدهش.

(العظة 233)

ختام صلاة الصباح

التسبحة

*      المجدُ لله في الأعالي ، وعلى الأرضِ السلامُ والرجاءَ لبني البشر

**     إياكَ نسبَّحُ إياك نبارك، لك نسجُدُ، إياك نمجِّدُ ، إياك نشكُرُ من أجلِ مجدك العظيم، أيُّها الربُّ الخالق، أيُّها الملكُ السّماوي اللهُ الابُ الضابطُ الكلّ.

*      أيهُّا الربُّ الإله الإبنُ الوحيدُ يسوعُ المسيح، يا أيُّها الروحُ القدُس.

**     أيُّها الربُّ الإله، يا حملَ الله، يا ابنَ الآبِ وكلِمتَه .

*      أيُّها الحاملُ خطيئَةَ العالم ارحمنا، أيُّها الحاملُ خطيئةَ العالم أصِغ إلينا واقبل تَضَرُّعَنا.

**     أيُّها الجالسُ بالمجدِ عن يمينِ أبيهِ اغفْر وارحمْنا لأنّكَ أنت وحدَك قُدُّوس، أنت وحدَكَ الربُّ يسوعُ المسيح معَ الروحِ القُدُس لمجد الإله الآب. آمين.

*      إنّي أباركُك كُلَّ حين وفي كل أيامِ حياتي وأسبِّحُ اسمَكَ القُدُّوسَ والمُباركَ إلى الأبد، هو الذي هو ويبقى إلى دهر الدهور.

**     تبارَكت أيّها الربُّ الضابطُ الكلّ إلهَ آبائنا وتَمَجّدَ اسمُكَ وتعظم بالتسّابيحِ إلى الأبد.

*      لكَ المجدُ ، ولكَ التًّسبيحُ، ولكَ التعظيم، يا إلهَ الكُلِّ يا أبا الحقِّ ، مع الإبنِ الوحيدِ والروحِ الحيِّ القُدُّوس،

الكل    الآن وكل آن وإلى الأبد، آمين.

صلاة

المحتفل  اللَّهمَّ يا مَن كُنتَ قبلَ الدُّهور وتَبقى إلى دهرِ الدّهور، يا مَن تُشِّعُ متمَجِّدًا في الأنوار غيرِ المُدْرَكَة، يا مَن بكلمتِك أطلَعْتَ النورَ المُضيئَ وأظهَرْتَ النهارَ النَّيِّرُ والعينُ المُضيئَةُ التي لا تَطفأْ، إنّنا نُمَجِّدْكَ ونسجُدُ لكَ ونُقدِّمُ لكَ التسَابيحَ في الليلِ والنهار فَاقْبَلها واستجِب لنا مُرسِلاً علينا بَرَكاتِكَ الغزيرة بِرحمَةِ مسيحِكَ الذي لكَ معه المجدُ والوَقارُ والقوَّة، معَ روحك القُدُّوس الآن وكلَّ آنٍ إلى الأبد. ش آمين.

 

شاهد أيضاً

الثلاثاء السادس بعد القيامة

الثلاثاء السادس بعد القيامة صلاة المساء  ك المجد للآب والابن والروح القدس في بدايتنا ونهايتنا ولتفض علينا الرحمة والحنان …

الأربعَاء السادس بعد القيامة

الأربعَاء السادس بعد القيامة صلاة المساء المحتفل  المجد للآب والأبن والروح القدُس في بدايتِنا ونهايتِنا ولتفض علينا الرحمةُ والحنانُ …