الرئيسية / صلوات / الإثنين السادس بعد القيامة

الإثنين السادس بعد القيامة

الإثنين السادس بعد القيامة

صلاة المساء

 ك المجد للآب والابن والروح القدس في بدايتنا ونهايتنا ولتفض علينا الرحمة والحنان في الدنيا والآخرة، يا ربنا وإلهنا لك المجد إلى الأبد. ش  آمين.

صلاة البدء وتسبحة الملائكة

*أنِرْ، أيها المسيحُ، بصائرَنا بنور قيامتك، كما أنرتَ النساءَ اللواتي قَصَدْنَ قبرَكَ بالعطور والطيوب،  وكما أنرت الرسل الذين جاؤوك مستفسرين، حتى نهتديَ جميعًا إليك، ونعرِفك أنَّكَ أنتَ هو، ونؤمن بقيامتك المجيدة، فنعيشها مصدراً لحياتنا وعربوناً لقيامتنا،  ونصعدَ إليكَ المجد والحمد إلى الأبد.   ش  آمين.

ك  السلام للبيعة ولبنيها.

*       المجد لله في العلى، وعلى الأرض السلام، والرجاء الصالح لبني البشر.

**     سبحوا الرب يا جميعَ الأمم، وامدحوُه يا جميع الشعوب،

*      لأنّ رحمتَهُ قد عظُمت علينا، وصِدقً الربِّ يدوم إلى الأبد.

**     المجد للآب والإبن والروح القدُس من الآن وإلى أبد الأبدين، وعلى الأرضِ السلامُ

    والرجاء الصالح لبني البشر.

الصلاة الأولى ومزمور اليوم

  • ارحمنا اللّهمّ واعضُدْنا.

ك ليسطَعْ علينا، أيها المسيح، نورُ قيامتك، وليُضئ، كشمسٍ لا  تغربُ، أرجاءَ حياتنا، حتى تتوضَّحَ لنا الطريق ونتجنّبَ فيها المعاثر، وتسهُلُ علينا الخُطى، فنسيرَ بفرحِ روحِك وقوَّةٍ نعمتك، ولا نتوقّف إلاّ بالموت الذي به القيامة والحياة. لنمجّدك ونسبّحك إلى الأبد.

ش آمين.

اللازمة : لا أموت بل أحيا وأحدِّثُ بأعمال الرب.

*إعترفوا للربِّ لأنَّه صالحٌ، لأنَّ إلى الأبد رحمته.

**ليقُل إسرائيلُ: **ليقُل إسرائيلُ: إنَّ إلى الأبد رحمته.

*ليقل بيت هرون: إنّ إلى الأبد رحمته.

**ليقُل المتّقون للربِّ: إنّ إلى الأبد رحمته.

*من الضيق دعوتُ الربّ فاستجابَ الربُّ لي بالرُحب.

**الربّ معي، لا أخاف. وماذا يصنعُ بي البشر.

*الربّ معي بينَ ناصريَّ فأرى خيبةَ مُبغضيَّ.

**الاعتصامُ بالربِّ خيرٌ من الاتّكال على البشر.

*الاعتصامُ بالربّ خيرٌ من الاتّكال على العظماء.

**أحاطتْ بي جميعُ الأمم، باسم الربِّ أدمّرهم.

*أحاطوا بي ثمّ أحاطوا بي، باسم الربّ أدمّرهم.

**لقد دفعتني لكي أسقُطَ لكنَّ الربَّ نصرني. الربّ عزّي وتسبيحي. قد كان لي خلاصاً.

*صوت ترنيمٍ وخلاصٍ في أخبيةِ الصدّيقين. يمين الربّ صنعتْ ببأسٍ.

**يمين الربّ ارتفعت. يمين الربّ صنعتْ ببأسٍ. لا أموت بل أحيا وأحدِّثُ بأعمال الربّ.

*الحجر الذي رذله البنّاؤون هو صار رأساً للزاوية. من عند الرب كان هذا وهو عجيبٌ في أعيننا.

**هذا هو اليوم الذي صنعه الربّ، فلنبتهج ونتهلَّلْ فيه.

*اعترفوا للربِّ لأنّه صالحٌ، لأنّ إلى الأبد رحمته.

الكلّ المجد للآب والابن والروح القدس، من الآن وإلى أبد الآبدين. آمين.

الصلاة الثانية ومزامير المساء

ارحَمْنا اللّهُمَّ واعضُدْنا

يا ديّان الأحياء والأموات وإله الأرواح والأجساد، يا من ذُقتَ الموتَ بإرادتك ومتَّ على الصليب لخلاصنا ووُضِعتَ في القبر ثم خرجتَ حيًّا في اليوم الثالث لتُحييَنا وتفرِّحَنا، أنتَ الآن، يا ربِّ، قوِّنا على خدمتِك في مساء هذا اليوم في تذكار قيامتك المجيدة، وامنحنا أن نكونَ مستدّينَ لخدمةِ جلالك الإلهي كلَّ أيّام ِ حياتنا فنؤدّي لك الشكرَ ونسجدَ لأبيك وروحك القدوس الآن وإلى الأبد.

ش آمين.

مزامير المساء

مزمور 140 ( 1-4)

*      يا ربِّ إليك صرختُ، أسرع إليَّ، أصِخْ لصوتي حين أصرخُ إليك.

**     لتقم صلاتي كالبخور أمامك، ورفعُ كفَّيَّ كتقدمةِ المساء.

*      إجعَلْ يا ربِّ حارِسًا لفمي، رقيبًا على بابِ شفتَيَّ!

**     لا تُمِل قلبي إلى أمر السوء، إلى الإنغماس في جرائم النِّفاق، مع الرجال الفاعلينَ الإثم:

        حاشا لي أن آكُل من مُستلَذًّاتِهِم.

    مزمور 141

*      بصوتي إلى الربِ أصرُخُ، بصوتي إلى الربِ أتَضرَّع.

**     أسكُبُ أمامَهُ شَكواي، أبُثُّ لدَيهِ ضيقي عِندما يُغشى على روحي فيَّ.

*      وأنتَ قد علِمتَ سبيلي، وكيفَ أخفَوا لي فخًّا في الطريق الذي أنا سالكٌ فيه.

**     نظرتُ إلى اليمينِ ورأيتُ، فلم يكُن مَن يعرِفُني.

*      قد باد عنِّي كُلُّ ملجإٍ، ليسَ مَن يسأَلُ عن نفسي. صرختُ إليكَ يا ربِّ قلتُ: أنت معتصَمي ، أنتَ حظِّي في أرض الأحياء.

**     أصغِ إلى صُراخي فقد ذُلِّلتُ جداًّ، أنقذني من مضطهديَّ لأنًّهم قوُوا عليَّ.

*      أخرج مِن الحبسِ نفسي، لكَي أعترِف لإسمِكَ.

**     يُحيطُ بي إكليلُّ مِنَ الصدِّيقين، حين تُكافِئُني.

    مزمور 118 (105-112)

*      كلمتُكَ مصباحٌ لخُطاي ونورٌ لسبيلي، أقسمتُ وسأُنجِزُ أن أحفظَ أحكامً عدلِك.

**     لقد عُنِّيتُ إلى الغاية، أَحيني يا ربِّ بحسب كلمتِك بتطوعُّعاتِ فمي ارتضِ يا ربِّ، وعلمني أحكامك.

*      نفسي في كفِّي كلّ حين، وأنا لم أنسىَ شريعتك نصَبَ المُنافقونَ ًفخًّا عليَّ، وأنا لم أضِلًّ عن أوامرك.

**     ورثتُ شهاداتِك إلى الأبد لأنها سرورُ قلبي أملت قلبي لأقضي رُسومكَ، فإنّ ثَوابَها إلى الأبد.

مزمور 116

*      سبَّحوا الربَّ يا جميع الأمم وامدحوهُ يا جميع الشُّعوب،

**     لأنّ رحمتَهُ قد عظُمتْ علينا وصِدقَ الربِّ يدومُ ألى الأبد.

الكل        المجدُ للآب والأبن الورح القدُس من الآن وألى أبد الأبدين . امين. هلِّلويا.

ك لِنَرفَعنَّ التَّسبيحَ والمجدَ والإكرامَ إلى الحمل الذي هو فصحُنا، الذي ذُبحَ لأجل خطايانا وأقيم من بين الأموات بمجد الآب، إلى المسيح الذي هو على كلِّ شيء إلهٌ مباركٌ مدى الدهر، الصالحُ الذي لهُ المجدُ والإِكرامُ في هذا المساء وفي كلّ أيّام حياتنا الآنَ وإلى أبدِ الآبدين. ش آمين.

ك نسجد لك، أيها المسيح، الذي لاسمك تجثو كلُّ ركبة في السماوات وعلى الأرض وتحتَ الأرض، ويعترف كلّ لسانٍ أنّك الربّ في مجدِ الله الآب.

ونشكرك، إذ وضعتَ نفسك وصِرتَ طائعاً حتى الموت موت الصليب، وصالَحتَنا مع الله بموتِك وكُنّا أعداء، وافتديتَنا مِنَ الخطيئةِ والموتِ بدمك، وكُنت لنا بقيامتِك المجيدة عربون القيامة والحياة.

ونحمَدُكَ، لأنّك أحبَبْتَنا حبًّا بذلتَ معه نفسك لأجلنا. وحينَ كنّا أمواتًا في الزلاّت أحييتَنا، ومحَوْتَ صكَّ هَلاكنا مُسمِّراً إيّاه في الصليب، وبرَّرتَنا بنعمتِك وقد أفضْتَها علينا من جرح قلبِك على الصليب، وبرّرتنا بنعمتك وقد أفضتَها علينا من جرحِ قلبِك الإلهي، وأقمتَنا ورَثةً على حسَبِ رجاء الحياة الأبدية، وخلّصتَنا بغسلِ الميلاد الثاني وتجديد الروح القدس، وجعلتنا أعضاءَ جسمك في بيعتك. إننا نسبّحك مع رهبانِك وراهباتك وأبرارك وأتقيائك ومدعويك، قائلينَ بفمٍ واحدٍ وقلبٍ واحد:

لملك الدهور، للإله الواحد الذي لا يموتُ ولا يُرى، الكرامةُ والمجدُ إلى أبد الآبدين.  ش آمين.

اللحن

*بقيامة الإبن شعّ النور البهيّ من القبر،  وفاضت البركات والمراحم على البشر.

**خرجَتِ النساءُ مُسرعاتٍ من القبرِ بخوفٍ وفرحٍ عظيم، وبادَرْنَ ليُخبِرْنَ تلاميذَه بأنّه قد قام.

*بفمنا نعترف بك أيّها الربّ يسوع، وبقلبنا نؤمن أنّ الله أقامَك من بين الأموات.

**اليوم تُنشِدُ لك البيعة التسابيح قائلة: يا من قُمتَ من بين الأموات، ارحمنا.

الصلاة

ك أيّها المسيح، الذي قدّمتَ ذبيحتكَ إلى أبيك على الصليب، وتُقدِّمها كلّ يوم على هياكلنا، هَبْنا أن نحمِل في أجسادِنا كلَّ حينٍ إماتَتَك، لتظهَرَ في أجسادنا أيضاً حياتُك، حتى تقومَ يوماً على صورة قيامتِك، ونمجِّدك إلى الأبد. ش آمين.

مزمور القراءات

*بقيامتك وهبتَ العالم الأمان، وأعطَيتَه الفرح والحياة.

**السماوات تنطقُ بمجدِ الله، والجَلَدُ يُخبِرُ بعَمَلِ يديه.

*إن فِصحَنا، الذي هو المسيحُ، قد ذُبِحَ لأجلِنا، وقام من الموت ووهبنا الحياة والسلام.

السنكسار – القراءات

*قراءة من سفر الخروج (32/1-20)

1 ولما رأى الشعب ان موسى ابطأ في النزول من الجبل اجتمع الشعب على هرون. وقالوا له قم اصنع لنا آلهة تسير امامنا. لان هذا موسى الرجل الذي اصعدنا من ارض مصر لا نعلم ماذا اصابه.
2 فقال لهم هرون انزعوا اقراط الذهب التي في آذان نسائكم وبنيكم وبناتكم وأتوني بها.
3 فنزع كل الشعب اقراط الذهب التي في آذانهم وأتوا بها الى هرون.
4 فاخذ ذلك من ايديهم وصوّره بالازميل وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا هذه آلهتك يا اسرائيل التي اصعدتك من ارض مصر.
5 فلما نظر هرون بنى مذبحا امامه. ونادى هرون وقال غدا عيد للرب.
6 فبكروا في الغد واصعدوا محرقات وقدموا ذبائح سلامة. وجلس الشعب للاكل والشرب ثم قاموا للّعب
7 فقال الرب لموسى اذهب انزل. لانه قد فسد شعبك الذي اصعدته من ارض مصر.
8 زاغوا سريعا عن الطريق الذي اوصيتهم به. صنعوا لهم عجلا مسبوكا وسجدوا له وذبحوا له وقالوا هذه آلهتك يا اسرائيل التي اصعدتك من ارض مصر.
9 وقال الرب لموسى رأيت هذا الشعب واذا هو شعب صلب الرقبة.
10 فالآن اتركني ليحمى غضبي عليهم وافنيهم. فاصيّرك شعبا عظيما.
11 فتضرع موسى امام الرب الهه. وقال لماذا يا رب يحمى غضبك على شعبك الذي اخرجته من ارض مصر بقوّة عظيمة ويد شديدة.
12 لماذا يتكلم المصريون قائلين اخرجهم بخبث ليقتلهم في الجبال ويفنيهم عن وجه الارض. ارجع عن حمو غضبك واندم على الشر بشعبك.
13 اذكر ابراهيم واسحق واسرائيل عبيدك الذين حلفت لهم بنفسك وقلت لهم اكثر نسلكم كنجوم السماء واعطي نسلكم كل هذه الارض الذي تكلمت عنها فيملكونها الى الابد.
14 فندم الرب على الشر الذي قال انه يفعله بشعبه.
15 فانصرف موسى ونزل من الجبل ولوحا الشهادة في يده. لوحان مكتوبان على جانبيهما. من هنا ومن هنا كانا مكتوبين.
16 واللوحان هما صنعة الله والكتابة كتابة الله منقوشة على اللوحين.
17 وسمع يشوع صوت الشعب في هتافه. فقال لموسى صوت قتال في المحلّة.
18 فقال ليس صوت صياح النصرة ولا صوت صياح الكسرة. بل صوت غناء انا سامع.
19 وكان عندما اقترب الى المحلّة انه ابصر العجل والرقص. فحمي غضب موسى وطرح اللوحين من يديه وكسرهما في اسفل الجبل.
20 ثم اخذ العجل الذي صنعوا واحرقه بالنار وطحنه حتى صار ناعما وذراه على وجه الماء وسقى بني اسرائيل

الباعوت

*أيّها الابنُ الذي خلَّصً بقيامَته البيعةَ مِنَ الضَلال

 إِسمَعْ طِلبَتَنا وتَرَأَّف علينا.

**يا أمانًا أمَّنَ سُكّان الأرض وسكّان السماء،

أمِّن بيعتك واحفَظ بنيها بصليب النور.

*لقد قام المسيح من القبر بالمجد، ولا سبيلَ للموت إلى الأبد، لقد وضع فينا بذورَ الحياة الأبدية، ووَعَدَنا بقيامةٍ ممجّدةٍ على شبه قيامته.

**افتَحْ لنا بابَك المملوء رحمَةً، كما فتحتَ بابَ القبر، وهَبنا سلامَك يا ملك السلام، فليس لنا في غيرك سلام. ولنُدفَنْ معك في إنساننا العتيق لنقومَ معك من الموتِ إنساناً جديداً.

*قوموا أيها الصدّيقونَ، وابْشِروا أيُّها الأحداث، فقد قامَ بكرُ الراقدين.

اتركي الطيوبَ يا مريم، واذهبي بشِّري بأنَّ المسيح قد قامَ وقد ظهرَ لك.

**المجدُ للآب الذي أقامَ ربّنا يسوع المسيح بالمجد، والسجودُ للابن الحبيب الذي تمجّد بالقيامة، والشكرُ للروح محبَّةِ الآب والابن الذي أتمَّ النبوءات بتدبيره، المجد والسجود والشكر للثالوث الإله الواحد إلى الأبد.

*تضرعُ إليك عنّا مريم العذراء أمّك

وجوقُ الأنبياء والرُسْلِ والشُهَداء

بطلباتِهم ارأَفْ بالضُعفاء وافتقد المرضى

إرحم الموتى ونحن الخطأة إصفَحْ عن خطايانا.

**عظِّمْ يا ربّ ذِكرَ أمِّكَ وقدّيسيكَ

وبشفاعتهم سامحنا وموتانا

بطِلباتِ أمِّكَ وأنبيائك والرسلِ والشُهداء

احفَظِ الأحياءَ وارحَم الموتى بعَطفِك.

ختام صلاة المساء

المحتفل  فلنشكر الثالوث الأقدس الممجد ولنسجد له ونسبِّحْهُ الآب والابن والروح القُدُس، آمين.

ش  يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم.

    قُدُّوسٌ أنت يا الله، قُدُّوسٌ أنت أيها القوي، قُدُّوسٌ أنت يا من لا يموت إرحمنا، يا ربُّ ارحمنا، يا ربُّ اغفر لنا وارحمنا ، يا ربُّ استجبنا وارحمنا، يا ربُّ اقبل خدمتَنا وصلواتنا، يا ربُّ تعال وارحمنا.

ش أبانا الذي في السّماوات، ليتقدس إسمك، ليأتِ ملكوتُك، لتكُن مشيئتُك كما في السماء كذلك على الأرض، أعطِنا خُبزنا كفافَ يَومِنا، واغفر لنا ذُنوبَنا وخطايانا، كما نحنُ نِغفرُ لِمن أخطأ وأساء إلينا، ولا تُدخلنا في التجربة، لكن نجِّنا من الشِّرير، لأنَّ لكَ المُلكَ والقُوَّة والمجد إلى الأبد. آمين.

صلاة

المحتفل لكَ النَّهارُ يا ربِّ، ولك اللِّيل، وقد أقمتَ الضِّياءَ والشمَّس، وبقوَّتِك تُديرُ الأوقاتَ فتتوالى بانتظام. لقد أزلت النهارَ، يا رب، بإرادتك وأتيت بالمساء فيَقومِ سُلطانُ اللَّيل بأمرك. أللَّهُمَّ، كن لنا النهارَ العظيمَ الذي لا يتبدَّل، في المساء الداجي . أشعَّ نورَكَ في قُلوبنا، وفي اللَّيالي الحالكة أنرنا بمعرفةِ حقِّك، فنُسبِّحك بلا انقطاعٍ طوالَ أيَّام حياتنا، أيُّها الآبُ والإبنُ والروحُ القُدُس، لك المجدُ وعلينا الرَحمة، الآنَ وكلَّ آنٍ إلى أبد الأبدين. ش  آمين.

المحتفل  لنِشكُرِ الله على جميع نِعَمِهِ التي أنعَمَ علينا بها في هذا النهارِ الذي مضى بأمانٍ وسلام. لِنفْـتكِر فيما تعدَّيناهُ من وصايا اللهِ ووَصايا بيعتِه: بالفِكر، أو بالقَولِ، أو بالفعِل، أو بالإهمال. وَلنَنْدَم عليه من صميمِ القلب، ونطلُبْ منً اللهِ المُسمامَحةَ والغُفران.

( هنا يفحص كلٌّ ضميره برهة نادماً على خطاياه)

ش  يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، المجدُ لكَ، المجدُ لكَ، المجدُ لكَ، اللَّهمَّ الآبُ الذي في السّماوات احفَظنا باسمكَ الحيَّ القدُّوس من الشِّرير، ولا تُدخِلْنا التَّجربَةَ، لأنَّ رجانا كلَّ ساعةٍ عليكَ، وإيَّاك نَدعو يا ربَّنا وإلهنا لك المجدُ إلى ألأبد. آمين.

المحتفل  أيُّها الرَّبُّ رًبُّنا فلتَكُن خِدمتُنا الضعيفةُ لرِضاك، وصلواتُنا لِحمدِكَ، وتضرُّعاتُنا لِوَقارك. فلتأْتِ مراحِمُك وحنانُكَ وعونُك ونِعَمُكَ ومحبَّتُكَ الإلهيَّةُ الكامِلةُ ولتَحِلَّ غزيرةً علينا نحن الضُّعفاءَ الخطأَة في العالمَين اللَّذين خلقتهُما بِنعمتِك يا ربَّنا وإلهنا لكَ المجدُ إلى الأبد. ش آمين.

المحتفل  السلام لجميعكم. ش ومع روحِكَ يا أبانا.

المحتفل  اللَّهمَّ اغفرْ لشَعبِكَ وارحَم رعيَّتَك، بصلواتِ أمِّك والقدَّيسينَ الذينَ اعترفوا بك، بصلواتِ الأنبياء، والرُّسُل، والشُّهداء، والمُعترِفين، والأبرار، والكهنة، والآباءِ القِدّيسين، والرُّعاةِ الحقيقيين، والمعلِّمينَ المُستقيمي الإيمان، وبصلوات مار …….. بابا روما، ومار ….. بطرس بطريركِنا ، ومار ….مطرانِنا، فَليُبارِكِ الله، ويُسامِح، ويُقدِّس ، ويُطهِّر، ويحفظ كلّ مؤمنٍ ومؤمنةٍ اشتركوا معنا في هذه الخدمةِ الروحيَّة، ولتفضِ الرحمةُ علينا وعليكم، أيُّها الإخوةُ جميعاً، على هذا المكان، وعلى سُكَّانهِ المؤمنين، وليجعَل راحةً طيِّبةً للموتى المؤمنينَ الذينَ انتقلوا منه، ويحفظْ بصليبهِ الظافِر الأحياءَ المؤمنينَ الساكنين فيه، ولتَظهر علينا وعلى عبيدك الساجدينَ لكَ الذين أحنوا رؤوسَهم قدّامك رحمةُ الثالوثِ الأقدس والمُمجَّد، الآبِ والإبنِ والروحِ القدس لهُ المجدُ في كلِّ وقتٍ و كلِّ زمانٍ إلى الأبد. ش آمين.

المحتفل فَليَغفِرِ اللهُ خطاياكم، ويترُك لكم زلاَّتِكم ويُخلِّصكم من قوّةِ العدو، ويمنحْكُم الحلَّ من كلِّ ما خَطِئتُم. امضوا بالسِّلام وصلُّوا عنِّي لأجل المسيح.

 

 

 

 

صلاة الصباح

 ك المجد للآب والابن والروح القدس في بدايتنا ونهايتنا ولتفض علينا الرحمة والحنان في الدنيا والآخرة، يا ربنا وإلهنا لك المجد إلى الأبد. ش  آمين.

صلاة البدء وتسبحة الملائكة

*أهّلنا، أيّها المسيح، لأن نكرّم قيامتك بفمٍ طاهر وضمير نقي، ونحن مُمنطِقونَ أحقاءَنا بالحق، رافعونَ أيادي نقية، مبتهجونَ بفرح الروح، ناعمون بسلامِ الله، حتى نقوم معك يومًا بالمجد، ونسبّحَك في ملكوتِك إلى الأبد.

 ش   آمين.

ك  السلام للبيعة ولبنيها

*      المجد لله في العلى، وعلى الأرض السلام، والرجاء الصالح لبني البشر.

**    سبِّحوا الرب يا جميعَ الأمم، وامدحوُه يا جميع الشعوب،

*      لأنّ رحمتَهُ قد عظُمت علينا، وصِدقُ الربِّ يدوم إلى الأبد.

**    المجد للآب والإبن والروح القدُس من الآن وإلى أبد الأبدين، وعلى الأرضِ السلامُ

    والرجاء الصالح لبني البشر.

الصلاة الأولى ومزمور اليوم

  • إرحمنا اللًّهُمَّ واعضُدنا.

 ك يا سرًّا عظيماً تجلّى في الجسد، وماتَ وقامَ، وبُشِّرَ به في الأمم، وأومِنَ به في العالم، وارتفعَ بالمجد، هَبْنا أن نعرفَك معرفةَ فهمٍ وإيمان، وأنْ نحفَظَ وصاياك حِفظَ إخلاصٍ ومحبة، وأن نرجوَ بثقةٍ قيامة الحياة، فنبلُغَ إلى ملكوتِ مجدك، ونسبِّحَك إلى الأبد. ش آمين

اللازمة : لِيَقُم اللهَ فيتشتَّتَ أعداؤه ويهرُبَ مُبغضوه مِن وجهِه.

*لِيَقُم اللهُ فيتشتَّتَ أعداؤه ويهربَ مبغضوه من وجهه.

**كما يتبدَّدُ الدخانُ بدِّدهم. كما يذوبُ الشمعُ أمامَ النارِ ليهلِكَ المنافقونَ أمامَ الله.

*وليفرح الصدِّيقونَ ويتهلَّلوا أمامَ الله، وليُسَرُّوا فرحاً.

**رنِّموا لله. أشيدوا لاسمه. مهِّدوا للراكبِ في البراري. الكائنُ اسمُه، فتهلَّلوا أمامَه.

*إنَّ الله أبو اليتامى وقاضي الأرامل في محلِّ قدسه.

**الله هو المُسكِنُ الوُحَداءَ بيتاً، المخرجُ الأسرى إلى مراتِعَ، أما العاقّونَ فسكنوا الرمضاءَ.

*اللهمَّ عند خروجك قدّامَ شعبكَ، عندَ بروزِكَ في القفر.

**رَجَفَتِ الأرضُ، قطرتِ السماءُ من وجهِ إله سيناءَ، من وجه الله إلَهِ إسرائيل.

*مَطَرَ نِعَمٍ أَنزلتَ يا الله، وميراثَك في إِعبائِه أنتَ أيَّدته.

الكلّ المجد للآب والابن والروح القدس، من الآن وإلى أبد الآبدين. آمين.

الصلاة الثانية ونشيد النور

  • إرحَمنا اللَّهُمَّ واعضُدنا

امنحنا أيّها المسيح، بركات قيامتك. فنشعُرَ بالخلاصِ المرجو، ونسلُكَ في جُدَّةِ الحياة، ونزدادَ في كلِّ عمل صالح، ونكونَ نفحتَك الطيّبة، التي هي نفحةُ حياةٍ للحياة، لنمجّدك في هذا الصباح وإلى الأبد. ش   آمين.

 نشيد النور

الكل    نورُ الأبرار                     وبَهجَةُ القُلوب السَّليمة،

يسوع المسيحُ ربُّنا،              أشرقَ علينا مِن لَدُنْ أبيه.

جاءَ وأخرجَنا من الظُّلمَة        وبنورهِ البَهيِّ أنارَنا.

*      طلع النَّهارُ على البشر         وتبدّدَ سُلطانُ الظَّلام،

طلعَ علينا من نورِه نورٌ         وأنارَ العُيون الدّاجية.

**     لاحَ على الأرضِ مجدُه          فأنارَ اللُّجج السّحيقَة،

الموتُ بادَ والظلامُ انقشَع        وتكسَّرَتْ أبوابُ مَثوى الأموات

*      جميعُ البرايا استنارَتْ            وقد كانًت منذُ القديمِ داجيَة،

الرَّاقدونَ في التُراب قاموا         وهلَّلوا لأنَهُ أتاهُمْ مُخلّص.

**     خلاصاً صنعَ ومنحنا الحياة     وصعِدَ إلى أبيه تَعالى.

وسيأتي في مجدِهِ العظيم        ويُنيرُ عُيونًا رَنتْ إليه.

*      ملِكُنا آتٍ في مجدٍ عظيم:       لنُضىءْ سُرْجَنا ونخرُج إليه،

لِنفرحَنَّ به كما فرَح بنا          لأنَّه سيُفرحُنا ببهاء ضيائه.

**     لِنرفعنَّ المجدَ لجلالِه            ونَحْمَدَنَّ أباهُ تعالى

        فقد رأفَ بنا وأرسَلَهُ إلينا         وأتانا رجاءً وخلاصاً

*      يومَ يأتي على غير تَوقّع        يخرُجُ الأبرارُ

ويُضيءُ المَصابيحَ              كلُّ مَن تعِبَ وجاهدَ واستعدَّ.

**     يفرَحُ فرحةَ الأبرار والصدِّيقين    ملائكةُ السماء وحُرَّاسُها

يُسبِّحونَ معًا ويُهللِّون           وعلى رُؤسِهِمِ الأكِلَّة.

*      أيّها الإخوةُ هُبُّوا واستعِدُّوا        فَنشكُرْ لَمَليكِنا ومُنقِذنا:

إنَّه يأتي في مجدٍ عظيم         وبنوره البهيِّ يُبهِجُنا.

الصلاة الثالثة ومزامير الصباح

  • إرحَمنا اللَّهُمَّ واعضُدنا

يا أمل المخلَّصين ورجاءَ المؤمنين، حقِّق فينا رحمتك فنموتَ معك عن الخطيئة، ونحيا فيك لله، ونسلُكَ بحَسَبِ الروح، ونؤتي ثماراً صالحةً، حتى نبلُغَ إلى الغاية منها، فنقومَ على صورةِ قيامتك، وندخُلَ ملكوتَ مجدِك، ونسبِّحك إلى الأبد.  ش  آمين.

مزامير الصباح

مزمور 148

*      هَلِّلويا. سبِّحوا الربَّ منَ السماوات، سبِّحوه في الأعالي، سبِّحوهُ يا جميعَ ملائكتِه، سبِّحوهُ يا جميعَ جُنوده.

**     سبِّحيهِ أيتُّها الشمسُ والقمر، سبِّحيهِ يا جميعَ كواكِبِ النُّور، سبِّحيهِ يا سماءَ السماوات، ويا أيَّتُها المياهُ التي فوقَ السماوات.

*      لِتُسبِّحْ هذهِ اسمَ الرب، فإنَّهُ هو أمرَ فخُلِقَت، وأقامَها إلى الدَّهر والأبد، جعلَ لها رَسمًا فلا تتعدَّاه.

**     سبِّحي الربَّ من الأرض، أيَّتُها التًّنانينُ وَجميعَ الغمار، النارُ والبَرَد، الثَّلجُ والضبَّاب، الريحُ العاصٍفةُ المُمْضِيَةُ كلِمتَه.

*      الجِبالُ وجميعَ التِّلال، الشَّجرُ المُثمِرُ وجميعَ الأرز، الوُحوشُ وجميعَ الشُّعوب، الرؤساءُ وجميعَ البهائم، الدباباتُ والطُّيورُ ذاتُ الأجنحة.

**     ملوكُ الأرضِ وجميعَ الشُّعوب ، الرؤساء وجميعَ قُضاةِ الأرض، الأحداثُ والعُذارى، الشُّيوخُ مع الصِّبيان.

*      لِيُسبِّحْ هولاءِ اسمَ الرب، فإنَّ اسمَهُ وحدَهُ عالٍ، وجلالَهُ فوقَ الأرضِ والسَّماوات،  وقد أعلى قَرنًا لشعبِه.

**     لِيكُنِ التَّسبيحُ في أفواه جميع أصفيائهِ، بني إسرائيلَ الشعبِ المُقرَّب إليه. هَلِّلويا.

مزمور 149 (1-6)

*      هلِّلويا. رنِّموا للرَّبِّ تَرنيمًا جديدًا، أقيموا تَسبِحتَهُ في مَجمَعِ الأصفياء، لِيفرحْ إسرائيلُ بِصانِعِه لِيَبتَهِجْ بنو صِهيونَ بِملِكِهِم.

**     لِيُسبِّحوا اسمَهُ بالرَّقص، لِيُشيدوا لهُ بالدُّفِّ والكِنَّارة، فإنَّ الربَّ يرضى عن شعبه، يُجمِّلُ الوُدَعاءَ بخلاصِه.

*      يبتهِجُ الأصفياءُ في المجد، يُرنمونَ على أسِرَّتِهِم: تَعظيمُ اللهِ في أفواهِهِم. هلِّلويا.

مزمور150

**     هَلِّلويا. سبِّحوا الله في قُدسِهِ، سبِّحوهُ في جَلَدِ عِزَّتِه، سبِّحوهُ لأجلِ جَبَروتِهِ، سبِّحوهُ بِحسبِ كَثرةِ عظَمتِه.

*      سبِّحوهُ بصوتِ البوق، سبِّحوهُ بالعود والكِنَّارَة، سبِّحوهُ بالدُّفِّ والرقص، سبِّحوهُ بالأوتارِ والمِزْمار.

**     سبِّحوهُ بِصنُوجِ السّماع، سبِّحوهُ بصنوجِ التَّهليل، كُلُّ نَسَمَةٍ فَلْتُسَبِّحِ الرَّبَّ. هلِّلويا

مزمور 116

*      سبِّحوا الرَّبَّ يا جميعَ الأمَم، وامدَحوهُ يا جميعَ الشُّعوب،

**     لأنَّ رَحمتَهُ قد عظُمَت علينا، وصِدقَ الرَّبِّ يدومُ إلى الأبَد.

الكل    المجدُ للآبِ والإبنِ والروحِ القُدُس، منَ الآنَ وإلى أبدِ الأبدين. آمين. هلِّلويا.

الفرميون والسدر

ك لِنَرفَعنَّ التَّسبيحَ والمجدَ والإكرامَ إلى الابن الذي لم يكُن نَعَم ثم لا، بل كان نَعَم، لأنّ مواعدَ الله كلَّها إنما هي فيه نَعَم، وقد ختمَنا الله به بالبنوّة، وجعل عربون روحه في قلوبنا، وكلّمنا فيه بكلّ كلمة حُبٍّ وحياة، الصالحُ الذي لهُ المجدُ والإِكرامُ في هذا الصباح وفي كلّ أيّام حياتنا الآنَ وإلى أبدِ الآبدين. ش آمين.

ك أيها الأنبياء الذين بهم كلَّمَ الله آباءَنا عن الابن، مجّدوا الله لأنّ نبوءاتكم في الابن قد تمَّت كلُّها، ومواعد الله فيه صارت حقيقةً، فبذل نفسه عنا، وافتدانا بثمن دمه، وماتَ على الصليب، ووُضعَ في القبر، ونزل إلى الجحيم، وقام من بين الأموات، وغَلَبَ الموتَ بالحياة، وأعطانا سلامَه الذي يفوقُ كلَّ عقلٍ، وختمنا بروحه ليوم الفداء، وجعلنا أبناء الله وورثَتَه، متمّماً فينا سِرَّه الخفيّ، إلى أن نبلُغ إلى تمام قامته وملء الله.

فالبيعة، التي هي جسمُك، أيها المسيح، ترفع إليك اليوم الشكر والتسبيح، وتطلب منك أن تحلّ بركاتِ قيامتك على رأسها ورئيسها الأعظم وعلى أساقفتها وكهنتها، على رهبانها وراهباتها، على أحيائها وأمواتها، حتى تكونَ في العالَم مِلحَك ومنارتك، وحبَّةَ الخَردَلِ وخميرةَ العجين، فيتمجَّدَ بها اسمُك، ويأتيَ ملكوتُك، وتُتمَّ مشيئتُك على الأرض كما في السماء، إنها عروسُك تضرعُ إليك فاستجبها لترفعَ إليك المجد الآن وإلى الأبد. ش آمين.

اللحن

*هذا هو اليوم الذي صنعه الرب، تعالَوا نَفرح ونبتهج به.

**ملكُ صهيونَ قامَ من القبر حيًّا، فخَلَعَتِ ابنةُ صهيون عنها ثوبَ الحداد وتوشّحت بالمجد.

*بإنسانٍ دخل الموتُ العالَم وبإنسانٍ قيامةُ الأموات، في آدَمَ يموتُ الجميعُ وفي المسيح يحيا جميع المؤمنين.

الصلاة

ك نسجد لك، أيها المسيح إلهنا، الذي غلب الموتَ والحياة، ومنحنا الرجاء بالقيامة، وكان باكورة الراقدين، ونطلب منك أن تثبِّتَنا فيك كالغُصن في الكرمة، لنحيا فيك، وتأتيَ بثمارِك، ونمجّدك الآن وإلى أبد الآبدين. شآمين.

مزمور القراءات

*ظهر ربُّنا للتلميذَين وهما على الطريق، وأخذ يُفسِّرُ لهما الكتب والأنبياء.

**رنِّموا للربِّ أيّها الصّدّيقونَ، فإنَّ التسبيحَ يجمُلُ بالمستقيمين.

*كانت قلوبُنا مضطرمةً فينا حين كان يخاطِبُنا ويشرَحُ لنا الكتب!

*قراءة من أعمال آبائنا الرسل الأطهار (25/13-27)

13 وبعدما مضت أيام أقبل أغريباس الملك وبرنيكي إلى قيصرية ليسلما على فستوس
14 ولما كانا يصرفان هناك أياما كثيرة، عرض فستوس على الملك أمر بولس، قائلا: يوجد رجل تركه فيلكس أسيرا
15 وعرض لي عنه رؤساء الكهنة ومشايخ اليهود لما كنت في أورشليم طالبين حكما عليه
16 فأجبتهم أن ليس للرومانيين عادة أن يسلموا أحدا للموت قبل أن يكون المشكو عليه مواجهة مع المشتكين، فيحصل على فرصة للاحتجاج عن الشكوى
17 فلما اجتمعوا إلى هنا جلست من دون إمهال في الغد على كرسي الولاية، وأمرت أن يؤتى بالرجل
18 فلما وقف المشتكون حوله، لم يأتوا بعلة واحدة مما كنت أظن
19 لكن كان لهم عليه مسائل من جهة ديانتهم، وعن واحد اسمه يسوع قد مات، وكان بولس يقول: إنه حي
20 وإذ كنت مرتابا في المسألة عن هذا قلت: ألعله يشاء أن يذهب إلى أورشليم، ويحاكم هناك من جهة هذه الأمور
21 ولكن لما رفع بولس دعواه لكي يحفظ لفحص أوغسطس، أمرت بحفظه إلى أن أرسله إلى قيصر
22 فقال أغريباس لفستوس : كنت أريد أنا أيضا أن أسمع الرجل. فقال: غدا تسمعه
23 ففي الغد لما جاء أغريباس وبرنيكي في احتفال عظيم، ودخلا إلى دار الاستماع مع الأمراء ورجال المدينة المقدمين، أمر فستوس فأتي ببولس
24 فقال فستوس: أيها الملك أغريباس والرجال الحاضرون معنا أجمعون، أنتم تنظرون هذا الذي توسل إلي من جهته كل جمهور اليهود في أورشليم وهنا، صارخين أنه لا ينبغي أن يعيش بعد
25 وأما أنا فلما وجدت أنه لم يفعل شيئا يستحق الموت، وهو قد رفع دعواه إلى أوغسطس، عزمت أن أرسله
26 وليس لي شيء يقين من جهته لأكتب إلى السيد. لذلك أتيت به لديكم، ولا سيما لديك أيها الملك أغريباس، حتى إذا صار الفحص يكون لي شيء لأكتب
27 لأني أرى حماقة أن أرسل أسيرا ولا أشير إلى الدعاوي التي عليه

*قراءة من القديس أغوسطينوس.

موت الموت.

-أينَ الموت؟ إِبحَثْ عنه في يسوعَ المسيح؛ لم يعُدْ فيه أصلاً. لقد كانَ فيه غير أنَّه مات. يا حياةً، هي موتٌ من الموت! تشجَّعي: فسيموتُ هو فيك أيضًا. إنَّ العملَ الذي يبدأُ بالرأْس يتَّصِلُ إلى الأعضاء. فالموتُ سيموتُ فينا أيضًا. متى؟ في نهايةِ العالم، في قيامةِ الموتى التي نؤمنُ بها بدونِ أدنى ريب: “من يؤمنْ ويعتمدْ يخلصْ”.

ومِنْ ثمَّ العاقبةُ وخيمة: “من لا يؤمنْ يُدَنْ”. يموتُ الموتُ فينا، لكنَّه ينتصرُ في الهالكين. وحيثُ لم يمُتِ الموتُ يُصبحُ موتًا أبديًّا، لأنَّ العذاباتِ ستكونُ أبديَّة. إنَّه سيموتُ فينا وسيُقضى عليه. فهل ترغبونَ في أكثرَ مِن ذلك؟ سأُوردُ لكم بضعَ كلماتٍ لِمَنْ غَلَبوه؛ تأمَّلوها وتغنُّوا بها في نفوسكم فتقدِّم موضوعًا لرجائكم ومعنًى لإيمانكم وأعمالكم. أَصغوا إلى كلمات الظَفَر هذه، التي نُردِّدُها عندما ينتهي الموتُ ويكونُ قد تلاشى فينا أيضًا كما تلاشى في ربِّنا. يقولُ القديس بولس: “لا بد لهذا الفاسد أنْ يلبَسَ عدمَ الفساد ولهذا المائتِ أن يلبَسَ عدمَ الموت. حينئذ يتمُّ قولُ الكتاب: لقد ابتُلعَ الموتُ في الغَلَبَة” (1 قور 15: 53)، وأردِّدُ أيضًا: سيموتُ الموتُ فينا، فقد التهمَتْه الغلبة. إنه موتُ الموت، فيغرقُ في أبديَّة العدم؛ حيثُ لا يكونُ موت. ابتهجوا أيها الغالبون، تهلَّلوا وردِّدوا: “أين غلبتُك أيها الموتُ وأينَ شوكتُك؟”.

(العظة 233)

)

ختام صلاة الصباح

التسبحة

*      المجدُ لله في الأعالي ، وعلى الأرضِ السلامُ والرجاءَ لبني البشر

**     إياكَ نسبَّحُ إياك نبارك، لك نسجُدُ، إياك نمجِّدُ ، إياك نشكُرُ من أجلِ مجدك العظيم، أيُّها الربُّ الخالق، أيُّها الملكُ السّماوي اللهُ الابُ الضابطُ الكلّ.

*      أيهُّا الربُّ الإله الإبنُ الوحيدُ يسوعُ المسيح، يا أيُّها الروحُ القدُس.

**     أيُّها الربُّ الإله، يا حملَ الله، يا ابنَ الآبِ وكلِمتَه .

*      أيُّها الحاملُ خطيئَةَ العالم ارحمنا، أيُّها الحاملُ خطيئةَ العالم أصِغ إلينا واقبل تَضَرُّعَنا.

**     أيُّها الجالسُ بالمجدِ عن يمينِ أبيهِ اغفْر وارحمْنا لأنّكَ أنت وحدَك قُدُّوس، أنت وحدَكَ الربُّ يسوعُ المسيح معَ الروحِ القُدُس لمجد الإله الآب. آمين.

*      إنّي أباركُك كُلَّ حين وفي كل أيامِ حياتي وأسبِّحُ اسمَكَ القُدُّوسَ والمُباركَ إلى الأبد، هو الذي

هو ويبقى إلى دهر الدهور.

**     تبارَكت أيّها الربُّ الضابطُ الكلّ إلهَ آبائنا وتَمَجّدَ اسمُكَ وتعظم بالتسّابيحِ إلى الأبد.

*      لكَ المجدُ ، ولكَ التًّسبيحُ، ولكَ التعظيم، يا إلهَ الكُلِّ يا أبا الحقِّ ، مع الإبنِ الوحيدِ والروحِ الحيِّ القُدُّوس،

الكل    الآن وكل آن وإلى الأبد، آمين.

صلاة

المحتفل  اللَّهمَّ يا مَن كُنتَ قبلَ الدُّهور وتَبقى إلى دهرِ الدّهور، يا مَن تُشِّعُ متمَجِّدًا في الأنوار غيرِ المُدْرَكَة، يا مَن بكلمتِك أطلَعْتَ النورَ المُضيئَ وأظهَرْتَ النهارَ النَّيِّرُ والعينُ المُضيئَةُ التي لا تَطفأْ، إنّنا نُمَجِّدْكَ ونسجُدُ لكَ ونُقدِّمُ لكَ التسَابيحَ في الليلِ والنهار فَاقْبَلها واستجِب لنا مُرسِلاً علينا بَرَكاتِكَ الغزيرة بِرحمَةِ مسيحِكَ الذي لكَ معه المجدُ والوَقارُ والقوَّة، معَ روحك القُدُّوس الآن وكلَّ آنٍ إلى الأبد. ش آمين.

شاهد أيضاً

الثلاثاء السادس بعد القيامة

الثلاثاء السادس بعد القيامة صلاة المساء  ك المجد للآب والابن والروح القدس في بدايتنا ونهايتنا ولتفض علينا الرحمة والحنان …

الأربعَاء السادس بعد القيامة

الأربعَاء السادس بعد القيامة صلاة المساء المحتفل  المجد للآب والأبن والروح القدُس في بدايتِنا ونهايتِنا ولتفض علينا الرحمةُ والحنانُ …