الرئيسية / صلوات / تقديس وتجديد البيعة / الخميس من أسبوع تقديس وتجديد البيعة

الخميس من أسبوع تقديس وتجديد البيعة

الخميس من أسبوع تقديس وتجديد البيعة

صلاة المساء

المحتفل  المجد للآب والإبن والروح القدُس في بدايتِنا ونهايتِنا ولتفض علينا الرحمةُ والحنانُ في الدنيا والآخرة، يا ربنا وإلهنا لك المجد إلى الأبد.  ش    آمين.

صلاة البدء وتسبحة الملائكة

  هَبْنا أيها السيِّدُ المسيح، أن نَدخُلَ أَقداسَكَ أَطهارًا أَنقِياء، ونحنُ مُتوَشِّحونَ من نواميسكَ بوشاحٍ زاهٍ، مُزَيَّنونَ من وصاياكَ بحُلَّةٍ روحانيَّة، حتى نُسبِّحَكَ مع أبناءِ النور، ونشكُرَ لكَ نِعمَتكَ ولأبيكَ المُبارَك ولِروحِكَ الحيِّ القُدُّوس، الآنَ وكلَّ آنٍ إلى الأبد. ش آمين.

المحتفل  السَّلام للبيعَةِ ولِبَنيها.

*       المجد لله في العلى، وعلى الأرض السلام، والرجاء الصالح لبني البشر.

**      سبحوا الرب يا جميعَ الأمم، وإمدحوُه يا جميع الشعوب،

*      لأنّ رحمتَهُ قد عظُمت علينا، وصِدقُ الربِّ يدوم إلى الأبد.

**     المجد للآب والإبن والروح القدُس من الآن وإلى أبد الأبدين، وعلى الأرضِ السلامُ والرجاء الصالح لبني البشر.

الصلاة الأولى ومزمور اليوم

  •     إرحمنا اللًّهُمَّ واعضُدنا.

كانَ صليبُكَ، يا ربُّ، لبيعتكَ المؤمنةِ حارِسًا، ويمينُك لها سياجًا ورفيقًا، وعونُك سورًا واقيًا، وخلاصُك حُصنًا مَنيعًا حتى تُنشِدَ لك، أيُّها الأَزليُّ، معَ أبنائها جميعًا، نشيدَ الحمدِ والمَجد، وترفعَ آياتِ الشُّكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحِكَ القدوس إلى الأبد.

ش آمين.

اللازمة

أيُّها الربُّ سيِّدنا ما أعظمَ اسمك في كلّ الأرض.

*بِأفواهِ الأطفالِ والرُّضَّعِ أَسَّستَ لكَ عزَّة * من أجلِ أَضدادِكَ لينتهيَ العدوُّ وَالمنتقِم.

**إنِّي أرى سماواتِكَ عَمَلَ أَصابِعك * والقمرَ والكواكبَ  التي كوَّنْتَها * ما الإنسانُ حتى تذكُرَه وابْنُ البشرِ حتّى تفتقدَهُ.

*نقَّصْتَهُ عَنِ الملائكةِ قَليلاً * وكلَّلْتَهُ بالمجدِ والكرامة * سلَّطْتهُ على أعمالِ يدَيْكَ وأَخضعْتَ كلَّ شيء تحتَ قدميْه.

**الغنمَ والبقرَ كلَّها وبهائمَ الصَّحراء أيضًا * وطيْرَ السماءِ وسمكَ البَحْرِ السَّائرَ في سُبل البِحار. أيُّها الربُّ سيِّدنا ما أَعظمَ اسمَك في كلِّ الأرض.

الكل المجد للآب والابن والروح القدس، من الآن وإلى ابد الأبدين. آمين.

الصلاة الثانية ومزامير المساء

  •      إرحمنا اللًّهُمَّ واعضُدنا.

أيُّها النورُ الذي بدَّد عن هذا العالمِ المُظلِمِ غُيومَ الخطيئة، وأَنار بتعليمِه السامي عقولَ البشَر، فأبصرَتِ الشعوبُ الجالسةُ في ظلالِ الموتِ نورًا عظيمًا، وكان بهِ للأحياءِ والأمواتِ الخلاص. إنَّنا نشكُرُكَ لذلك يا ربّ ونُمجِّدُ أَباك وروحَكَ القُدُّوس، الآن وإلى الأبد.  ش  آمين.

مزامير المساء

مزمور 140 ( 1-4)

*      يا ربِّ إليك صرختُ، أسرع إليَّ، أصِخْ لصوتي حين أصرخُ إليك.

**     لتقم صلاتي كالبخور أمامك، ورفعُ كفَّيَّ كتقدمةِ المساء.

*      إجعَلْ يا ربِّ حارِسًا لفمي، رقيبًا على بابِ شفتَيَّ!

**     لا تُمِل قلبي إلى أمر السوء، إلى الإنغماس في جرائم النِّفاق، مع الرجال الفاعلينَ الإثم:

        حاشا لي أن آكُل من مُستلَذًّاتِهِم.

    مزمور 141

*      بصوتي إلى الربِ أصرُخُ، بصوتي إلى الربِ أتَضرَّع.

**     أسكُبُ أمامَهُ شَكواي، أبُثُّ لدَيهِ ضيقي عِندما يُغشى على روحي فيَّ.

*      وأنتَ قد علِمتَ سبيلي، وكيفَ أخفَوا فخًّا لي في الطريق الذي أنا سالكٌ فيه.

**     نظرتُ إلى اليمينِ ورأيتُ، فلم يكُن مَن يعرِفُني.

*      قد باد عنِّي كُلُّ ملجإٍ، ليسَ مَن يسأَلُ عن نفسي. صرختُ إليكَ يا ربِّ قلتُ: أنت معتصَمي ، أنتَ حظِّي في أرض الأحياء.

**     أصغِ إلى صُراخي فقد ذُلِّلتُ جداًّ، أنقذني من مضطهديَّ لأنًّهم قوُوا عليَّ.

*      أخرج مِن الحبسِ نفسي، لكَي أعترِف لإسمِكَ.

**     يُحيطُ بي إكليلُّ مِنَ الصدِّيقين، حين تُكافِئُني.

    مزمور 118 (105-112)

*      كلمتُكَ مصباحٌ لخُطاي ونورٌ لسبيلي، أقسمتُ وسأُنجِزُ أن أحفظَ أحكامً عدلِك.

**     لقد عُنِّيتُ إلى الغاية، أَحيني يا ربِّ بحسب كلمتِك بتطوعُّاتِ فمي ارتضِ يا ربِّ، وعلمني أحكامك.

*      نفسي في كفِّي كلّ حين، وأنا لم أنسىَ شريعتك نصَبَ المُنافقونَ ًفخًّا عليَّ، وأنا لم أضِلًّ عن أوامرك.

**     ورثتُ شهاداتِك إلى الأبد لأنها سرورُ قلبي أملت قلبي لأقضي رُسومكَ، فإنّ ثَوابَها إلى الأبد.

مزمور 116

*      سبَّحوا الربَّ يا جميع الأمم وامدحوهُ يا جميع الشُّعوب،

**     لأنّ رحمتَهُ قد عظُمتْ علينا وصِدقَ الربِّ يدومُ ألى الأبد.

الكل    المجدُ للآب والأبن الروح القدُس من الآن وألى أبد الأبدين . آمين. هلِّلويا.

الفروميون والسدر

المحتفل  لنرفعنَّ التسبيحَ والمجدَ والإكرام إلى البنَّاءِ الحكيمِ الذي بنى بيعتَهُ المقدَّسةَ بنعمتِهِ حصنًا منيعًا، وأَعَدَّ للبشريَّةِ المُفْتداةِ برحمتِه بُرجَ الخلاص، وحفِظَ الخالصينَ  بصليبه من الشرور، الصالحُ الذي لهُ المجدُ والإكرامُ في هذا المساء وفي كلِّ أيَّامِ حياتنا، من الآن وإلى أبد الآبدين. ش آمين.

المحتفل

تبارَكَ المسيحُ الذي بنى أورَشيمَ الروحيَّةَ بيعةً مُقدَّسة، وجمعَ إليها إسرائيلَ مِن كلِّ الأطراف، ووَعدها وعْدًا بأن يكونَ معها إلى مُنْتهى الدهر، مُثبِّتًا إيّاها بالقداسةِ مُوَطِّدًا أَركانَها بالإيمان، شادًّا حِجارتَها بالمحبّة، فلا تقوى عليها أبوابُ الجحيم. بِقيامِها تنبَّأَ الأنبياءُ، وبِالخلاصِ بها بشَّرَ الرسُل، وفي سبيلِها استشهدَ الشُّهداءُ. وها نحنُ اليومَ نحتفِل بِذِكرى تقديسِها رافعينَ أصواتَنا بِهُتافاتِ الروح: قومي استنيري أيَّتُها البيعةُ المقدَّسة، لأنَّ البَنَّاءَ الحكيم قد أرسى أساساتِكِ على صخرتِهِ وحصَّن أَبوابَك بيَمينِه؛ قومي استنيري لأنَّ مخلِّصَ العالَم قد جمعَ بَنيكِ جميعًا بينَ جُدرانِك وجبَّارَ العالَمينَ قدِ اختاركِ لهُ مسكنًا؛ قومي استنيري لأنَّ الربَّ القدُّوسَ قد أفاضَ عليكِ من قداستِه وأَخرَجَ من بَنيكِ القدِّيسين؛ قومي استَنيري لأَنَّ الربَّ القَويَّ قد رفعَ من شأنِكِ وأَنالَكِ الغلَبةَ على أَعدائِكِ!

والآن نَبتهلُ إليكَ يا ربُّ (ونحنُ نُصعِدُ إليكَ عِطرَ هذا البخور)، بِأن تذكُرَ بنعمتِكَ البيعةَ التي بنَيتَها، وتُخلِّصَ برحمتِكَ الميراثَ الذي اقتنَيْتَه، وتَحفَظَ من الشُّرورِ الرعيَّةَ التي ترعاها، وتُريحَ في مَلكوتك الموتى الذين انتقَلوا مِنها، وتجمَعَنا يومًا جميعًا في مجدِك السماوي، لنحمَدَك ونُمجِّدَك إلى أبد الآبِدين.

 ش  آمين .

اللحن

*اليومَ يُشيدُ نوحُ الصِّدِّيقُ بالبيعة، سفينةِ الخلاص التي رمزَتْ إليها سفينتهُ.

** اليومَ يبتهِجُ يعقوبُ البارُ، الذي رآها يومًا على شَكلِ سُلَّمٍ يَصعَدُ عليهِ الصِّدِّيقون.

*اليومَ يفرحُ هارونُ الذي صوَّرها بالخِباء، يحلُّ فيه إلهُ إسرائيل.

**اليومَ يغتبِطُ ابنُ يسَّى على رؤيةِ ابنةِ الملِكِ تَرتدي حُلَّةَ المَجد.

*اليومَ يُبشِّرُ أَشعيا: قومي استنيري، يا ابنةَ الشُّعوب؛ لماذا تَجلِسين في الظُّلمة؟

**اليومَ يَهنَأُ ابنُ داودَ، وقد رأى البيعةَ تَستنِدُ في دلالٍ إلى صدرِه.

*اليوم يُحيطُ الكهنةُ الحقيقيون كالملائكةِ بالمذبَحِ المُقدَّس فيهَبُ الربُّ رعيَّتَهُ أن يأْخُذوا جسدَهُ ودمَهُ طَعامًا ومشرَبًا لِمغفِرةِ خطاياهُم.

الصلاة

المحتفل  أيها المسيحُ الرائحةُ اللذيذة والمَيْرونُ العذْب، تقبَّلْ عِطرَ (هذا البَخورِ) هذهِ الصَلوات الذي نرفعُهُ إليكَ عُربونَ شُكرِنا، وهبْ بيعتَك المقدَّسةَ الأمنَ والسلام، وأعطِ القائمينَ على خِدمةِ مذابحِكَ من كهنةٍ ورؤساء كهنةٍ أن يسوسوا البيعَةَ بروحِك، وانفحنا طيبَ مواهبِكَ السماويّة فنسبِّحَك يا يسوعَ المسيح رأسَ الأحبار، ونرفعَ المجدَ إلى أبيكَ المسجودِ لهُ وإلى روحِكَ الحيّ القدُّوس، الآنَ وكلّ آنٍ وإلى الأبد.   ش  آمين.

مزمور القراءات

*الكهنةُ والشَّمامسةُ يُحيطونَ بِالمذبح، والروحُ القُدسُ يَرُفُّ عليه.

**إسمعوا يا شُعوبَ الأرض: إنَّ الكهنةَ والشمامسةَ يُحيطونَ بالمذبح * واصرُخوا يا سُكَّانَ الأرض: إنَّ الروحَ القُدس يَرُفُّ عليه.

*على أَساسِ الإيمانِ بنى ربُّنا البيعةَ المقدَّسة * وعلى صخرةِ سِمعانَ أَرْسى أساسها، وبِدعوَةِ بولسَ ثبَّتَ بُنيانَها. آمين

السنكسار

*في هذا اليوم نصنعُ تذكارَ تقديسِ البيعةِ المقدَّسة. في العهد القديم أقامَ سُليمان، لتقديسِ الهيكلِ الذي بناه، عيدًا دامَ سبعةَ أيَّام. أمَّا السيدُ المسيح فإنَّهُ أقامَ للكنيسةِ التي بناها عيدًا يدومُ لا سبعةَ أيَّامٍ بل إلى الأبد. وإنَّنا اليومَ نَفتَتِحُ دورةَ السَّنة ِالطقسيَّةِ بذكرى تقديسِ الكنيسةِ الجامعة القائمةِ على أساس الإيمانِ الكاثوليكي والمُرتبِطة بطاعة رئيسها الحبرِ الأعظم، خليفةِ بطرسَ، والتي يُدبِّرُها الأساقفةُ خلفاءُ الرسل. فَلتحرُسْنا صلاةُ القِدِّيسينَ فيها إلى الأبد.

  • قراءَة من بولسَ الرسول إلى أهل أَفَسُس (1/15-23)

1: 15 لذلك انا ايضا اذ قد سمعت بايمانكم بالرب يسوع و محبتكم نحو جميع القديسين
1: 16 لا ازال شاكرا لاجلكم ذاكرا اياكم في صلواتي
1: 17 كي يعطيكم اله ربنا يسوع المسيح ابو المجد روح الحكمة و الاعلان في معرفته
1: 18 مستنيرة عيون اذهانكم لتعلموا ما هو رجاء دعوته و ما هو غنى مجد ميراثه في القديسين
1: 19 و ما هي عظمة قدرته الفائقة نحونا نحن المؤمنين حسب عمل شدة قوته
1: 20 الذي عمله في المسيح اذ اقامه من الاموات و اجلسه عن يمينه في السماويات
1: 21 فوق كل رياسة و سلطان و قوة و سيادة و كل اسم يسمى ليس في هذا الدهر فقط بل في المستقبل ايضا
1: 22 و اخضع كل شيء تحت قدميه و اياه جعل راسا فوق كل شيء للكنيسة
1: 23 التي هي جسده ملء الذي يملا الكل في الكل

 الباعوت

*أيها الابنُ الذي خلَّصَ بقيامتِه البيعةَ مِنَ الضَلال

اسمَعْ طِلبَتَنا وتَرَأَّفْ علينا.

**يا أمانًا أمَّنَ سُكَّانَ الأرضِ وسُكَّانَ السماء،

أمِّنْ بيعتَك واحفَظْ بنيها بصليبِ النور.

*تبارَكَ الذي خطبَكِ، أيَّتُها البيعة، بصليبه، وبنى فيكِ المذبحَ المقدَّسَ لِمغفِرَةِ الخطايا * فكسَرَ لكِ جسدَه لتأْكُليه، وبذَلَ لكِ دمهُ لتشرَبيه.

**افرحي، أيتُها البيعةُ المقدَّسة، في يوم ذكرى تقديسكِ! هلِّلي وارفَعي المجد عاليًا * مجِّدي واشكُري العروسَ الذي خطبكِ بصلبِه، وفرَّحَ الأرضَ والسماواتِ في وليمتِك.

*طوباكِ، أيَّتُها البيعةُ في ذكرى تقديسِك. عظيمٌ هوَ هذا اليَومُ في الأيَّام، وجميلٌ هوَ هذا العيدُ في الأعياد * فالبيعةُ تفرحُ بِبنيها، وتُرتِّل التسابيحَ للعروسِ الذي نزَلَ وقدَّسَها.

**المجدُ للآبِ الذي أوحى إلى الأنبياء بأن يتكلموا عن البيعة
والسُّجودُ للابنِ الذي كلَّل رأسَ البيعة بالشُّهداء
والشُكرُ للروحِ القُدُس الذي نزَل وحلَّ فيها
قوَّةٌ واحِدةٌ للثالوث، لهُ المجدُ إلى الأبد. آمين.

*لنذكرنَّ الأنبياءَ والرُسُلَ والشُهَداءَ،
وجميعَ مَنْ جَدّوا وكَدّوا في كرمِ الربّ.
لِنذكُرنَّ مارْ يعقوبَ ومارْ مارونَ وسائِرَ الرِفاق
ومارْ أفرام كنَّارةَ الروحِ القُدُس.
تحنَّنْ اللَّهُمَّ على الضُعفاء وافتقد المرضى بدُعائِهم
سامِحِ الموتى ونحنُ الخطأة اغفِرْ لنا ذنوبَنا.

**عظِّمْ يا رَبّ ذِكرَ أُمِّكَ وقديسيكَ وبشَفاعَتِهم سامحْنا وموتانا.
بطلباتِ أمِّكَ وأنبيائِك والرُسُلِ والشُهَداء
احفَظِ الأحياءَ وارْحَمِ الموتى بعَطفِك.
بطلباتِ أمِّكَ وأنبيائِك والرُسُل والشُهداء
إحفَظِ الأحياءَ وارحَمِ الموتى بعَطفِك.

 ختام صلاة المساء

المحتفل  فلنشكر الثالوث الأقدس الممجد ولنسجد له ونسبِّحْهُ الآب والابن والروح القُدُس، آمين.

ش  يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم.

    قُدُّوسٌ أنت يا الله، قُدُّوسٌ أنت أيها القوي، قُدُّوسٌ أنت يا من لا يموت إرحمنا، يا ربُّ ارحمنا، يا ربُّ اغفر لنا وارحمنا ، يا ربُّ استجبنا وارحمنا، يا ربُّ اقبل خدمتَنا وصلواتنا، يا ربُّ تعال وارحمنا.

ش أبانا الذي في السّماوات، ليتقدس إسمك، ليأتِ ملكوتُك، لتكُن مشيئتُك كما في السماء كذلك على الأرض، أعطِنا خُبزنا كفافَ يَومِنا، واغفر لنا ذُنوبَنا وخطايانا، كما نحنُ نِغفرُ لِمن أخطأ وأساء إلينا، ولا تُدخلنا في التجربة، لكن نجِّنا من الشِّرير، لأنَّ لكَ المُلكَ والقُوَّة والمجد إلى الأبد. آمين.

صلاة

المحتفل لكَ النَّهارُ يا ربِّ، ولك اللِّيل، وقد أقمتَ الضِّياءَ والشمَّس، وبقوَّتِك تُديرُ الأوقاتَ فتتوالى بانتظام. لقد أزلت النهارَ، يا رب، بإرادتك وأتيت بالمساء فيَقومِ سُلطانُ اللَّيل بأمرك. أللَّهُمَّ، كن لنا النهارَ العظيمَ الذي لا يتبدَّل، في المساء الداجي . أشعَّ نورَكَ في قُلوبنا، وفي اللَّيالي الحالكة أنرنا بمعرفةِ حقِّك، فنُسبِّحك بلا انقطاعٍ طوالَ أيَّام حياتنا، أيُّها الآبُ والإبنُ والروحُ القُدُس، لك المجدُ وعلينا الرَحمة، الآنَ وكلَّ آنٍ إلى أبد الأبدين. ش  آمين.

المحتفل  لنِشكُرِ الله على جميع نِعَمِهِ التي أنعَمَ علينا بها في هذا النهارِ الذي مضى بأمانٍ وسلام. لِنفْـتكِر فيما تعدَّيناهُ من وصايا اللهِ ووَصايا بيعتِه: بالفِكر، أو بالقَولِ، أو بالفعِل، أو بالإهمال. وَلنَنْدَم عليه من صميمِ القلب، ونطلُبْ منً اللهِ المُسامَحةَ والغُفران.

( هنا يفحص كلٌّ ضميره برهة نادماً على خطاياه)

ش  يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، المجدُ لكَ، المجدُ لكَ، المجدُ لكَ، اللَّهمَّ الآبُ الذي في السّماوات احفَظنا باسمكَ الحيَّ القدُّوس من الشِّرير، ولا تُدخِلْنا التَّجربَةَ، لأنَّ رجانا كلَّ ساعةٍ عليكَ، وإيَّاك نَدعو يا ربَّنا وإلهنا لك المجدُ إلى الأبد. آمين.

المحتفل  أيُّها الرَّبُّ رًبُّنا فلتَكُن خِدمتُنا الضعيفةُ لرِضاك، وصلواتُنا لِحمدِكَ، وتضرُّعاتُنا لِوَقارك. فلتأْتِ مراحِمُك وحنانُكَ وعونُك ونِعَمُكَ ومحبَّتُكَ الإلهيَّةُ الكامِلةُ ولتَحِلَّ غزيرةً علينا نحن الضُّعفاءَ الخطأَة في العالمَين اللَّذين خلقتهُما بِنعمتِك يا ربَّنا وإلهنا لكَ المجدُ إلى الأبد. ش آمين.

المحتفل  السلام لجميعكم. ش ومع روحِكَ يا أبانا.

المحتفل  اللَّهمَّ اغفرْ لشَعبِكَ وارحَم رعيَّتَك، بصلواتِ أمِّك والقدَّيسينَ الذينَ اعترفوا بك، بصلواتِ الأنبياء، والرُّسُل، والشُّهداء، والمُعترِفين، والأبرار، والكهنة، والآباءِ القِدّيسين، والرُّعاةِ الحقيقيين، والمعلِّمينَ المُستقيمي الإيمان، وبصلوات مار …….. بابا روما، ومار ….. بطرس بطريركِنا ، ومار ….مطرانِنا، فَليُبارِكِ الله، ويُسامِح، ويُقدِّس ، ويُطهِّر، ويحفظ كلّ مؤمنٍ ومؤمنةٍ اشتركوا معنا في هذه الخدمةِ الروحيَّة، ولتفضِ الرحمةُ علينا وعليكم، أيُّها الإخوةُ جميعاً، على هذا المكان، وعلى سُكَّانهِ المؤمنين، وليجعَل راحةً طيِّبةً للموتى المؤمنينَ الذينَ انتقلوا منه، ويحفظْ بصليبهِ الظافِر الأحياءَ المؤمنينَ الساكنين فيه، ولتَظهر علينا وعلى عبيدك الساجدينَ لكَ الذين أحنوا رؤوسَهم قدّامك رحمةُ الثالوثِ الأقدس والمُمجَّد، الآبِ والإبنِ والروحِ القدس لهُ المجدُ في كلِّ وقتٍ و كلِّ زمانٍ إلى الأبد. ش آمين.

المحتفل فَليَغفِرِ اللهُ خطاياكم، ويترُك لكم زلاَّتِكم ويُخلِّصكم من قوّةِ العدو، ويمنحْكُم الحلَّ من كلِّ ما خَطِئتُم. إمضوا بالسِّلام وصلُّوا عنِّي لأجل المسيح.

 

صلاة الصباح

المحتفل المجُد للآبِ والإبنِ والروحِ القُدُسِ في بدايَتِنا ونهايَتِنا وَلْتَفِض عَلَيْنا الرَحمَةُ والحنانُ في الدُنيا والآخِرة، يا ربَّنا وإلَهَنا لَكَ المجدُ إلى الأبد.  ش آمين.

صلاة البدء وتسبحة الملائكة

  • افتقِدْ يا رب، بمحبَّتِك، البيعةَ المقدَّسة، وارفَعْ عنها كلَّ شِقاقٍ، وثبِّتْها في الإيمان والمحبَّة، ونجِّ أَبناءَها من الضرَبات والشَّدائد، ووحِّد فيما بينهم بِرِباطِ المحبَّة والسَّلام، فإنَّك كثيرُ المراحم، ولكَ يليقُ المجدُ، أيُّها الآب والابنُ والروحُ القُدُس، منَ الآن وإلى الأبد.ش آمين.

المحتفل السلام للبيعة ولبَنيها.

*      المجد لله في العلى، وعلى الأرض السلام، والرجاء الصالح لبني البشر.

**     سبِّحوا الرب يا جميعَ الأمم، وامدحوُه يا جميع الشعوب،

*      لأنّ رحمتَهُ قد عظُمت علينا، وصِدقُ الربِّ يدوم إلى الأبد.

**     المجد للآب والإبن والروح القدُس من الآن وإلى أبد الأبدين، وعلى الأرضِ السلامُ

    والرجاء الصالح لبني البشر.

الصلاة الأولى ومزمور اليوم

  •     ارحَمْنا اللَّهُمَّ واعضُدنا

   أفِضْ نعمتَك، أيُّها الإلهُ الرَّحيم، على كلِّ الذينَ يكرمون بيعتك الجامعةَ والرسولية، في يومِ عيدِ تقديسها المُبارك. أَنِرْهُم بكلِمتِك، وأَرشِدهم إلى معرفتِك، وزوِّدهم بخبزِك، خبز الحَقّ، وأنعِم عليهم في هذا العالمِ بمراحمِك، وفي العالم الأخير بالحياة الأبدية، ليُصعدوا إليك المجدَ هنا وهناك، وإلى أبيك وروحِك القُدُّوس، من الآنَ وإلى الأبد. ش آمين.

اللازمة

فرحتُ بالقائلينَ لي إلى بيتِ الربِّ ننطلِق.

*فرِحتُ بالقائلينَ لي: إلى بيْتِ الربِّ ننطلِق * قد وقفتْ أقدامُنا في أبوابِك، يا أورشليم؛ أورشليمُ المبنيَّةُ كمدينةٍ مُلتئمةٍ ذاتِ اتِّحاد.

**إلى هناك صعِدتِ الأسباطُ، أسباطُ الربِّ على حسب شهادتِهِ لإسرائيل، لكي يعتَرِفوا لاسمِ الربِّ * هناك نُصبت عروشٌ للحكمِ عُروشُ آل داود.

*اسْألوا السلام لأورشليمَ: ليسعدِ الذين يحبُّونك * ليكُنِ السَّلامُ في أسْوارك والسَّعادةُ في قصورِكِ.

**لأجل إخوتي وأخِلاَّئي، أَدعو لكِ بِالسَّلامِ * لأجلِ بيتِ الرَّبِّ إلهنا أَلْتمسُ لكِ الخير.

الكل المجد للآب والابن والروح القدس، من الآن وإلى أبد الآبدين. آمين.

الصلاة الثانية ونشيد النور

  •     إرحَمنا اللَّهُمَّ واعضُدنا

       احفَظْ، يا ربّ، أساساتِ بيعتِك المقدَّسةِ التي خلَّصتَها بصليبِك الظافر. ارفَعْ شأْنها، وثبِّتها على صخرة الإيمانِ القويم، ولتكُنْ قيامتُكَ شهادةً حيَّةً فيها إلى الأبد. وشِّحْ بنيها بالبر، جلبِبْ صدِّيقيها بالمجد، وليكنْ صليبك الحيّ هاديًا لها إلى سبيل النور، حتى تبلُغَ جنَّتَك العليَّة، وتدخُلَ فرحكَ السماوي، فتُرتِّلَ المجدَ والحمد لاسمِك القدّوس ولاسم أبيك وروحِك من الآنَ وإلى الأبد.  ش آمين.

نشيد النور

الكل    نورُ الأبرار                     وبَهجَةُ القُلوب السَّليمة،

يسوع المسيحُ ربُّنا،             أشرقَ علينا مِن لَدُنْ أبيه.

جاءَ وأخرجَنا من الظُّلمَة        وبنورهِ البَهيِّ أنارَنا.

*      طلع النَّهارُ على البشر         وتبدّدَ سُلطانُ الظَّلام،

طلعَ علينا من نورِه نورٌ         وأنارَ العُيون الدّاجية.

**     لاحَ على الأرضِ مجدُه         فأنارَ اللُّجج السّحيقَة،

الموتُ بادَ والظلامُ انقشَع       وتكسَّرَتْ أبوابُ مَثوى الأموات

*      جميعُ البرايا استنارَتْ           وقد كانت منذُ القديمِ داجيَة،

الرَّاقدونَ في التُراب قاموا        وهلَّلوا لأنَهُ أتاهُمْ مُخلّص.

**     خلاصاً صنعَ ومنحنا الحياة     وصعِدَ إلى أبيه تَعالى.

وسيأتي في مجدِهِ العظيم         ويُنيرُ عُيونًا رَنتْ إليه.

*      ملِكُنا آتٍ في مجدٍ عظيم:       لنُضىءْ سُرْجَنا ونخرُج إليه،

لِنفرحَنَّ به كما فرَح بنا           لأنَّه سيُفرحُنا ببهاء ضيائه.

**     لِنرفعنَّ المجدَ لجلالِه            ونَحْمَدَنَّ أباهُ تعالى

        فقد رأفَ بنا وأرسَلَهُ إلينا         وأتانا رجاءً وخلاصاً

*      يومَ يأتي على غير تَوقّع        يخرُجُ الأبرارُ

ويُضيءُ المَصابيحَ              كلُّ مَن تعِبَ وجاهدَ واستعدَّ.

**     يفرَحُ فرحةَ الأبرار والصدِّيقين    ملائكةُ السماء وحُرَّاسُها

يُسبِّحونَ معًا ويُهللِّون           وعلى رُؤسِهِمِ الأكِلَّة.

*      أيّها الإخوةُ هُبُّوا واستعِدّوُا        فَنشكُرْ لَمَليكِنا ومُنقِذنا:

إنَّه يأتي في مجدٍ عظيم         وبنوره البهيِّ يُبهِجُنا.

 الصلاة الثالثة ومزامير الصباح

  •     إرحَمنا اللَّهُمَّ واعضُدنا

       أحِطْ يا ربّ، بيعتكَ بسياجٍ من نعمِك، وحصِّنها بِسور من وصاياك، حتى إذا حفِظَتْ شرائِعَكَ كلَّها تَرْفع إليكَ دونَ انقطاعٍ أناشيد المجد، وتُرَتِّل لكَ دون َتوقُّفٍ تراتيل الحمدِ والشكْر، لكَ ولأبيكَ ولروحِكَ، من الآن وإلى الأبد. ش آمين.

مزامير الصباح

مزمور 148

*      هَلِّلويا. سبِّحوا الربَّ منَ السماوات، سبِّحوه في الأعالي، سبِّحوهُ يا جميعَ ملائكتِه، سبِّحوهُ يا جميعَ جُنوده.

**     سبِّحيهِ أيتُّها الشمسُ والقمر، سبِّحيهِ يا جميعَ كواكِبِ النُّور، سبِّحيهِ يا سماءَ السماوات، ويا أيَّتُها المياهُ التي فوقَ السماوات.

*      لِتُسبِّحْ هذهِ اسمَ الرب، فإنَّهُ هو أمرَ فخُلِقَت، وأقامَها إلى الدَّهر والأبد، جعلَ لها رَسمًا فلا تتعدَّاه.

**     سبِّحي الربَّ من الأرض، أيَّتُها التًّنانينُ وَجميعَ الغمار، النارُ والبَرَد، الثَّلجُ والضبَّاب، الريحُ العاصٍفةُ المُمْضِيَةُ كلِمتَه.

*      الجِبالُ وجميعَ التِّلال، الشَّجرُ المُثمِرُ وجميعَ الأرز، الوُحوشُ وجميعَ الشُّعوب، الرؤساءُ وجميعَ البهائم، الدباباتُ والطُّيورُ ذاتُ الأجنحة.

**     ملوكُ الأرضِ وجميعَ الشُّعوب ، الرؤساء وجميعَ قُضاةِ الأرض، الأحداثُ والعُذارى، الشُّيوخُ مع الصِّبيان.

*      لِيُسبِّحْ هؤلاءِ اسمَ الرب، فإنَّ اسمَهُ وحدَهُ عالٍ، وجلالَهُ فوقَ الأرضِ والسَّماوات، وقد أعلى قَرنًا لشعبِه.

**     لِيكُنِ التَّسبيحُ في أفواه جميع أصفيائهِ، بني إسرائيلَ الشعبِ المُقرَّب إليه. هَلِّلويا.

مزمور 149 (1-6)

*      هلِّلويا. رنِّموا للرَّبِّ تَرنيمًا جديدًا، أقيموا تَسبِحتَهُ في مَجمَعِ الأصفياء، لِيفرحْ إسرائيلُ بِصانِعِه لِيَبتَهِجْ بنو صِهيونَ بِملِكِهِم.

**     لِيُسبِّحوا اسمَهُ بالرَّقص، لِيُشيدوا لهُ بالأكُّفِّ والكِنَّارة، فإنَّ الربَّ يرضى عن شعبه، يُجمِّلُ الوُدَعاءَ بخلاصِه.

*      يبتهِجُ الأصفياءُ في المجد، يُرنِمونَ على أسِرَّتِهِم: تَعظيمُ اللهِ في أفواهِهِم. هلِّلويا.

مزمور150

**     هَلِّلويا. سبِّحوا الله في قُدسِهِ، سبِّحوهُ في جَلَدِ عِزَّتِه، سبِّحوهُ لأجلِ جَبَروتِهِ، سبِّحوهُ بِحسبِ كَثرةِ عظَمتِه.

*      سبِّحوهُ بصوتِ البوق، سبِّحوهُ بالعود والكِنَّارَة، سبِّحوهُ بالدُّفِّ والرقص، سبِّحوهُ بالأوتارِ والمِزْمار.

**     سبِّحوهُ بِصنُوجِ السّماع، سبِّحوهُ بصنوجِ التَّهليل، كُلُّ نَسَمَةٍ فَلْتُسَبِّحِ الرَّبَّ. هلِّلويا

مزمور 116

*      سبِّحوا الرَّبَّ يا جميعَ الأمَم، وامدَحوهُ يا جميعَ الشُّعوب،

**     لأنَّ رَحمتَهُ قد عظُمَت علينا، وصِدقَ الرَّبِّ يدومُ إلى الأبَد.

الكل    المجدُ للآبِ والإبنِ والروحِ القُدُس، منَ الآنَ وإلى أبدِ الأبدين. آمين. هلِّلويا.

الفرميون والسدر

المحتفل  لنرفَعنَّ التسبيح والمجدَ والإكرام إلى النور الحقيقيِّ الذي يُنيرُ البرايا، وقد أنارَ بَصائر البشر بنعمته، وهداهُم سواءَ السبيلِ إليه، ليعبُدوه بالروحِ والحقّ. وقد صوَّرَ البيعةَ على صورتِه، فبشَّرَ بها يوحنا، وشَهِدَ لها الشُّهداء، وقامت على الصخرة الراسِخة، وتخلَّصت بالصليبِ المُحيي، وتطهَّرَت بالدمِ الغفِر وقد فاضَ به جَنبُه المفتوح على الجُلجُلة. وها هيَ اليومَ تُباركُ رافعَ عِمادها، وتسجُد مع بنيها لاسمِهِ القُدُّوس، الصالحُ الذي لثُ المجدُ والإكرامُ في هذا الصباح وفي كلّ أيَّام حياتنا من الآن وإلى أبد الآبدين. ش آمين.

المحتفل  لكَ المجد، أيُّها العروسُ السماوي، الذي خطبَ البيعةَ المقدَّسة، وأغناها بمواهبِ روحه، وجعلَها سرَّ الأزمانِ والأجيال، وتَرَك لها جسدُهُ ودَمَه، ودعا الشُّعوبَ إلى وليمةِ عُرسِها. لقد وعدها بأن لا تقوى عليها أبوابُ الجحيم، وأَسَّسها على صخرة الإيمان، وأظهر لها الآبَ الضابطَ الكل، والروحَ الحيّ، وسلَّمها مقاليدَ ملكوتِ السماء قائلاً: مهما تربُطيه في الأرضِ يكُنْ محلولاً في السماء. ولذا فهي لن تخافَ من الأشرارِ الذين يُريدونَ بها سوءًا، لأنَّ الربَّ قد سلَّحها بالصليب الظافِر، وطهَّرها بمياهِ المعموديَّة.

وعليه نطلبُ منكَ، أيُّها الربّ الإله، أن تَقِيَها مَهاويَ الشَّهَواتِ الوثنيّة، وتصونَها من الهرطقاتِ والانشقاقات، حتى تسبِّحكَ كلَّ ساعةٍ بالأناشيدِ والمزامير. ونسأَلُكَ من أجلِ الموتى المؤمنين الذين خلَّصتَهم من الخطيئة بقوَّتِك: أَرِحهم في جِنانك، وضُمَّهم إلى مختاريك نرفعُ المجدَ إليكَ وإلى أبيكَ وروحِكَ القدُّوس من الآن وإلى أبد الآبدين. ش آمين.

*قدُّوسٌ أنت يا ألله، لأنَّكَ أَرسلتَ ابنكَ فخطب البيعةَ المقدَّسة عروسًا له.

**قدُّوسٌ أنتَ أيُّها القوي، لأنَّكَ استأْصلْتَ من رعيَّتِكَ العِباداتِ الباطِلة.

*قدُّوسٌ أنتَ يا مَن لا يموت، لأنَّك بموتِكَ خلَّصتَ البيعةَ منَ الموت.

**وها أبناءُ البيعةِ يُزَيِّحونَ اليومَ جسدَك ودمك، ويتناولونَهما لمغفرة خطاياهم قائلينَ:

*تباركَ الذي خطب البيعةَ المقدَّسة، واتَّخذَها لهُ عروسةً مجيدة، ووسَمَها بِوسمةِ دمه.

اليومَ يومُ البهجة لجميعِ المسكونةِ بالقيامة، اليومَ يومُ الفرحةِ لجميعِ الأبرار الراقدينَ مُنذُ القديم على رجاءِ القيامة، اليومَ تعَيِّدُ البيعةَ وترتِّل المجدَ على الجبال قائلة:

كما خلَّصتنا بآلامِك، يا صانِعَ الحياة، من رِبقة الشيطان، وأحييتَنا بقيامتك، جَدَّد بنعمتِك رسمَنا من الفساد، وصُغْ صورتنا يا أمهرَ صائغ، أبعدِ الضيقَ المظلمَ الذي خيَّم على قلوبنا، كَفكِفِ الدمعَ من عيوننا، وَشِّح بوشاحِ البقاءِ أجسادَنا، جَلببنا بحُلّةِ المجد فنراكَ في النور أيُّها الختَنُ الحقيقي، وأعِدَّنا وأباءَنا وإخوتَنا ومعلِّمينا وجميعَ الموتى المؤمنين، بنعمتِك، لِلذَّةِ الملكوت السماوي، فنرفع نحن وهم إليك المجد الآن وإلى أبد الأبدين. ش آمين.

اللحن

*      في هذا اليوم خَرجَ النساءُ بالطيوب إلى القبر

ليطيّبنَ الحيّ الذي حَلَّ بين الأموات.

**     نظرنَ فرأينُ ملائكةً متوشحينَ بياضاً

  واحدٌ جالسٌ قربَ اكفانِه وآخرٌ عند َرجليه.

*      وبشيرُ الحياةِ قال لهنَّ لماذا تطلبْنَ هنا الحيَّ بين الموت

                                إنه قد قامَ بالمجد والجَلال وتمنطقَ بالبهاءِ والمجدِ والعظمة.

**     إذهبْن بشِّرنَ الرسلَ فيتشدَّدوا ويتقوَوا وتبتهجَ قلوبُهم.

                                وليجتمعُوا في الجليلِ ليَروهُ وينالُوا سُلطانًا يَردُّون به العالَمين.

الصلاة

المحتفل أيُّها الأمانُ الحيّ الذي وفَّقتَ فيما بينَ العُلى والعُمق، هب أن يسودَ أمانُكَ وسلامك في ممالِكِ الأرضِ كلِّها، فينعمَ بهما أبناءُ بيعتك، وترفَّ عليهم يمينُك المملوءةُ مراحم. ثمَّ اذكُرِ الموتى منهم، حتى يُصعدَ جميعُ البشر إليكَ الحمدَ والمجدَ، وإلى أبيكَ وروحِك القدوس من الآن وإلى الأبد.  ش آمين.

مزمور القراءات

*قومي استنيري أيَّتُها البيعة، هذا صوتُ أشعيا إلى العروسِ التي خطبَها ابنُ الملِك.

**فَليصرخوا من أعلى الجبال: قومي استنيري لأنَّ نورَكِ قد وافى. وليُرَنِّموا التسبحةَ للسيِّد في ذكرى تقديسِ البيعة.

*على صخرةِ الإيمانِ بَنى ربُّنا البيعةَ المقدَّسة، وعلى سِمعانَ أَرْسى أساساتِها، وبولُسُ ثَبَّتَ أَركانَها.

*    قراءة من سفر الملوك الأوّل (3/1-19)

3: 1 و صاهر سليمان فرعون ملك مصر و اخذ بنت فرعون و اتى بها الى مدينة داود الى ان اكمل بناء بيته و بيت الرب و سور اورشليم حواليها
3: 2 الا ان الشعب كانوا يذبحون في المرتفعات لانه لم يبن بيت لاسم الرب الى تلك الايام
3: 3 و احب سليمان الرب سائرا في فرائض داود ابيه الا انه كان يذبح و يوقد في المرتفعات
3: 4 و ذهب الملك الى جبعون ليذبح هناك لانها هي المرتفعة العظمى و اصعد سليمان الف محرقة على ذلك المذبح
3: 5 في جبعون تراءى الرب لسليمان في حلم ليلا و قال الله اسال ماذا اعطيك
3: 6 فقال سليمان انك قد فعلت مع عبدك داود ابي رحمة عظيمة حسبما سار امامك بامانة و بر و استقامة قلب معك فحفظت له هذه الرحمة العظيمة و اعطيته ابنا يجلس على كرسيه كهذا اليوم
3: 7 و الان ايها الرب الهي انت ملكت عبدك مكان داود ابي و انا فتى صغير لا اعلم الخروج و الدخول
3: 8 و عبدك في وسط شعبك الذي اخترته شعب كثير لا يحصى و لا يعد من الكثرة
3: 9 فاعط عبدك قلبا فهيما لاحكم على شعبك و اميز بين الخير و الشر لانه من يقدر ان يحكم على شعبك العظيم هذا
3: 10 فحسن الكلام في عيني الرب لان سليمان سال هذا الامر
3: 11 فقال له الله من اجل انك قد سالت هذا الامر و لم تسال لنفسك اياما كثيرة و لا سالت لنفسك غنى و لا سالت انفس اعدائك بل سالت لنفسك تمييزا لتفهم الحكم
3: 12 هوذا قد فعلت حسب كلامك هوذا اعطيتك قلبا حكيما و مميزا حتى انه لم يكن مثلك قبلك و لا يقوم بعدك نظيرك
3: 13 و قد اعطيتك ايضا ما لم تساله غنى و كرامة حتى انه لا يكون رجل مثلك في الملوك كل ايامك
3: 14 فان سلكت في طريقي و حفظت فرائضي و وصاياي كما سلك داود ابوك فاني اطيل ايامك
3: 15 فاستيقظ سليمان و اذا هو حلم و جاء الى اورشليم و وقف امام تابوت عهد الرب و اصعد محرقات و قرب ذبائح سلامة و عمل وليمة لكل عبيده
3: 16 حينئذ اتت امراتان زانيتان الى الملك و وقفتا بين يديه
3: 17 فقالت المراة الواحدة استمع يا سيدي اني انا و هذه المراة ساكنتان في بيت واحد و قد ولدت معها في البيت
3: 18 و في اليوم الثالث بعد ولادتي ولدت هذه المراة ايضا و كنا معا و لم يكن معنا غريب في البيت غيرنا نحن كلتينا في البيت
3: 19 فمات ابن هذه في الليل لانها اضطجعت عليه .

*قراءة من إغناطيوسَ الأنطاكي إلى أهل أفسس.

5-إذا كُنتُ أنا عَقَدتُ معَ أُسقُفِكم، ببرهةٍ وجيزة، صداقةً كذا وثيقةً – روحيَّةً صِرفًا وغيرَ بشريّة – فكم بالأحرى أغبِطكم لأنَّكم مُتَّحدونَ بهِ لهذا الحدّ، كاتِّحاد الكنيسة بالمسيح بأبيه، لكي يَنسجمَ كلُّ شيءٍ في الوحدة. لا يَضُلنَّ أحدٌ، فإنَّ الذي لا يدخُلُ إلى المذبح يَحرِمُ نفسَه خُبزَ الله. لأنَّه إذا كان لصلاةِ شخصين مُتَّحدَينِ قوّةٌ، لهذا الحدِّ، كبيرةٌ، فكم بالأحرى لصلاةِ الأُسقُفِ والكنيسةِ جمعاء؛ من لا يأْتي إلى الاجتماع العامِّ فهو مُتكبِّرُ، وقد قَضى على نفسِه، لأنَّه مكتوبٌ: “إنَّ الله يقاومُ المتكبِّرينَ” (بطرس الأولى 5: 5 ويعقوب 4: 6)، فلا نقاومنَّ إذَنْ الأُسقُفَ لكي نكونَ خاضعينَ لله.

6-بِقَدَرِ ما يَزدادُ الأُسقُفُ تقيُّدًا بالصَمتِ بِقَدَرِ ذَلك يجبُ احترامُه. علينا أنْ نُرحِّبَ بمَنْ يُرسلُه ربُّ البيتِ لإدارةِ شؤون بيتِه، كما نرحِّبُ بمُرسِله عينهِ، فننظرَ إلى الأسقُف كما ننظرُ إلى الربّ. فَضلاً عن ذلك، كثيرًا ما يُثْني أونيسيموس على طاعَتِكم لله، فيقول: إنَّكم تَنهَجونَ سبيلَ الحقّ، فلا تَتَسرَّبُ إليكم أَدنى هَرطقة ولا تُصغونَ إلى من يُكلِّمكُم عن غيرِ يسوعَ المسيح.

ختام صلاة الصباح

التسبحة

*      المجدُ لله في الأعالي ، وعلى الأرضِ السلامُ والرجاءَ لبني البشر

**     إياكَ نسبَّحُ إياك نبارك، لك نسجُدُ، إياك نمجِّدُ ، إياك نشكُرُ من أجلِ مجدك العظيم، أيُّها الربُّ الخالق، أيُّها الملكُ السّماوي اللهُ الابُ الضابطُ الكلّ.

*      أيهُّا الربُّ الإله الإبنُ الوحيدُ يسوعُ المسيح، يا أيُّها الروحُ القدُس.

**     أيُّها الربُّ الإله، يا حملَ الله، يا ابنَ الآبِ وكلِمتَه .

*      أيُّها الحاملُ خطيئَةَ العالم ارحمنا، أيُّها الحاملُ خطيئةَ العالم أصِغ إلينا واقبل تَضَرُّعَنا.

**     أيُّها الجالسُ بالمجدِ عن يمينِ أبيهِ اغفْر وارحمْنا لأنّكَ أنت وحدَك قُدُّوس، أنت وحدَكَ الربُّ يسوعُ المسيح معَ الروحِ القُدُس لمجد الإله الآب. آمين.

*      إنّي أباركُك كُلَّ حين وفي كل أيامِ حياتي وأسبِّحُ اسمَكَ القُدُّوسَ والمُباركَ إلى الأبد، هو الذي هو ويبقى إلى دهر الدهور.

**     تبارَكت أيّها الربُّ الضابطُ الكلّ إلهَ آبائنا وتَمَجّدَ اسمُكَ وتعظم بالتسّابيحِ إلى الأبد.

*      لكَ المجدُ ، ولكَ التًّسبيحُ، ولكَ التعظيم، يا إلهَ الكُلِّ يا أبا الحقِّ ، مع الإبنِ الوحيدِ والروحِ الحيِّ القُدُّوس،

الكل    الآن وكل آن وإلى الأبد، آمين.

صلاة

المحتفل  اللَّهمَّ يا مَن كُنتَ قبلَ الدُّهور وتَبقى إلى دهرِ الدّهور، يا مَن تُشِّعُ متمَجِّدًا في الأنوار غيرِ المُدْرَكَة، يا مَن بكلمتِك أطلَعْتَ النورَ المُضيئَ وأظهَرْتَ النهارَ النَّيِّرُ والعينُ المُضيئَةُ التي لا تَطفأْ، إنّنا نُمَجِّدْكَ ونسجُدُ لكَ ونُقدِّمُ لكَ التسَابيحَ في الليلِ والنهار فَاقْبَلها واستجِب لنا مُرسِلاً علينا بَرَكاتِكَ الغزيرة بِرحمَةِ مسيحِكَ الذي لكَ معه المجدُ والوَقارُ والقوَّة، معَ روحك القُدُّوس الآن وكلَّ آنٍ إلى الأبد. ش آمين.

شاهد أيضاً

الإثنين من أسبوع تقديس وتجديد البيعة

الإثنين من أسبوع تقديس وتجديد البيعة صلاة المساء المحتفل  المجد للآب والإبن والروح القدُس في بدايتِنا ونهايتِنا …

الجمعة من أسبوع تقديس وتجديد البيعة

الجمعة من أسبوع تقديس وتجديد البيعة صلاة المساء المحتفل  المجد للآب والإبن والروح القدُس في بدايتِنا …